العرّاب الفنيمشاهير العرب

انتقادات تلاحق فستان ياسمين صبري الأحمر.. والسبب!! – صورة

انتقادات تلاحق فستان ياسمين صبري

تابعنا على

ضجت صورة فستان ياسمين صبري باللّون الأحمر، مواقع التّواصل الاجتماعي بعد أن ظهرت فيه، حيث لاقى إعجابًا كبيرًا، غير أنّ انتقادات أخرى لاحقته.

في التّفاصيل، أثارت الممثلة المصرية ​ياسمين صبري​ إعجاب المتابعين بأحدث إطلالة لها بصورتين نشرتهما في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي إنستغرام.

وبدت ياسمين بفستان أحمر وبتسريحة شعر مرفوعة وبيدها حقيبة سوداء اللون.

وتفاعل المتابعون مع المنشور وأعرب عن ذلك بتعليقاتهم فقالت أحدهم: “رائعة” وآخر قال: “مدهشة”.

بينما إنتقد أحد المتابعين طريقة التصوير بتعليق قائلاً: “جميله ولكن المصور غير موفق بالتصوير”.

إليكم صورة فستان ياسمين صبري الأحمر

 

من جهةٍ أخرى، قام والد الفنانة المصرية ياسمين صبري بالحديث عنها وفضحها، هذه المرة من خلال الاعتراف بأنها هي المقصودة، إذ ما قامت به غير أخلاقي بتاتًا.

في التفاصيل، هاجم الدكتور أشرف صبري، والد الفنانة ياسمين صبري، ابنته وأشقاءها ووالدتها؛ خلال مداخلة هاتفية لبرنامج “حضرة المواطن”، الذي يقدمه الإعلامي سيد علي على قناة “القاهرة والناس”، بسبب عدم حضورهم إلى زفاف ابنه، مؤكدًا أن ابنه وقف إلى جوارهم في العديد من المناسبات وكان يأتي خصيصًا من الولايات المتحدة الأمريكية لحضور المناسبات المختلفة.

وأضاف: “لم أتخيل أن يكون إنسان جاحدًا بهذا الشكل، لا أعلم لماذا لم تحضر زفاف أخيها الأمر كان بدون أي أسباب أو مقدمات”، نافيًا وجود خلافات بين أبنائه، أو ارتباطات تمنع حضورهم زفاف شقيقهم سوى نفوس متغيرة”، مؤكداً أنه لم يتلق اعتذارًا من ابنته أو تهنئة بعد عرس أخيها.

إقرأ أيضًا: صدمة.. ياسمين صبري تتّفق مع مصمم أزياء جورجينا رودريغيز لسرقتها -صور

وتابع: “هي الفلوس ممكن تغير النفوس لتلك الدرجة؟ تربوا في بيت محترم للغاية والدي لواء بحري وأنا طبيب تربينا جيدًا، لسنا مليارديرات أو نمتلك طائرات، نحن أناس وسط ربيت أولادي داخل منزل بجنينة وحمام سباحة ولكل شخص غرفة منفصلة وحياة شخصية”.

واستطرد: “هل النجومية بتعمل كده يا جماعة؟ سمعت عن سيدة المطر.. طب اقفي جنب أخوكي، إيه الكلام غير الصادق من الداخل ده؟ أنا حزين وربما الموقف يكون مثلا للعديد من الناس التي تحظى بشهرة لتكون أكثر قرباً من أهلها”.

وأكد أنه لم يحاول معاتبة ابنته بسبب عدم حضور زفاف شقيقها؛ لأن الطريقة لم تكن جيدة وحزنه على ابنه، مختتمًا: “في ديننا وحضارتنا جذور عميقة بأن الأب والأم لهم أولوية في كل حاجة لكن رميهم أمر لا أتمناه لأي شخص”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى