العرّاب الفنيقصص حياة المشاهير

زوجة جون كينيدي:جاكي أقوى امرأة في العالم..اغتالوا زوجها ولم تهتزّ!

زوجة جون كينيدي

إنّها جاكلين بوفييه، أو كما يعرفها البعض باسم جاكي كينيدي، إحدى أقوى النّساء على صعيد العالم، إذ إنّها زوجة الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي، الذي اغتيل، وكانت الأيقونة والحدث الأبرز أثناء اغتياله.

زوجة جون كينيدي

كانت مخطوبة من رجل يُدعى جون هوستيد. إلّا أنها وقفت في وجه عائلتيهما، وأعلنت أنّه لا يستحقّها، فهو غير ناضج. رأت جون كينيدي وأُغرمت به منذ اللحظة الأولى. لم تكن تعلم أنّها ستصبح السيدة الأولى في أميركا والعالم يومًا ما، وأنّ التركيز الأكبر في اغتياله سيكون عليها.

لم تكن تقبل أن تدخل إلى البيت الأبيض عندما أصبحت زوجة الرئيس، إلّا بعد أن أنفقت حوالي 50 ألف دولار، وذلك لتضع لمستها الخاصّة، ليبدو أكثر حميمية. إلّا أن لحظة الحسم كانت قد حانت عندما اغتيل زوجها الرئيس في زيارة إلى مدينة دالاس الأميركية.

تمّ قتل الرئيس جون كينيدي من داخل السيارة، فأسلم روحه في حضنها، بين يديها. شعرت بالرعب، إلّا أنّها تماسكت وظلّت قويّة كما بدت للكاميرات التي صوّرتها. هي التي لم تقبل يومًا أن تظهر مكسورة.

إقرأ أيضًافخامة منزل كريستيانو رونالدو وجورجينا رودريغيز لا يوصف.. – فيديو

انتشرت الدّماء على الطّقم الورديّ الجميل الذي كانت ترتديه، فأبت أن تغيّره لساعاتٍ طويلة، يوم مقتل زوجها. لم تذرف الدّموع إلّا في السّر، كأنها كانت تشعر بما سيحصل لها، في ذلك اليوم، عندما طلب منها كينيدي لأوّل مرة أن تلبس هذا الزّيّ.

احتفظت السيدة الأولى جاكي بكلّ ملابسها نهار الاغتيال، وقدّمتها فيما بعد إلى المتاحف لحفظ الذّكرى، إلّا أن قبّعتها التي ارتدتها في ذلك اليوم اختفت، ولم يعلم أحد مكانها حتّى الآن، وأصبحت إحدى أكبر الألغاز حتّى الآن.

زوجة جون كينيدي
زوجة جون كينيدي

عانت جاكي كثيرًا، هي التي عاشت في الحزن الدائم بسبب وفاة ابنها الثالث بعد ولادته بوقت قصير، ثمّ اغتيال زوجها الرئيس. فلم يبقَ أحد إلى جانبها، حتّى قرّرت أن تخرج من حزنها، فطلبت من الفنان آندي وارهول أن يرسم لوحات عنها في حادثة الاغتيال، لتواجه اللحظات الصادمة التي مرّت بها.

استطاعت جاكي أن تتخطّى الحوادث، وكأنّ شيئًا لم يكن. عادت وتزوّجت من رجل فاحش الثراء يُدعى أرسطو أوناسيس، بعد أن منعها روبرت شقيق زوجها السابق من الزواج به، ولكن تمّ اغتيال روبرت كينيدي أيضًا، فحقّقت ما أرادته. وفي سنة 1994، تُوفّيت جاكي، فتمّ دفنها إلى جانب زوجها الرئيس جون كينيدي وعُرفت بأقوى إمرأة في العالم وقتذاك.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى