العرّاب الفنيقصص حياة المشاهير

عمليات التجميل شوّهت وجه مهى المصري فانهارت من البكاء!

منذ الصّغر، كان وجه مهى المصري عبر التّلفزيون رمزًا للبراءة والطفولة، حيث ظهرت في العديد من البرامج مع أختها سلمى، وحازت موهبتها على اهتمام الجميع، لكنّها لم تكن تعلم أنّ حياتها ستتحوّل لجحيمٍ كبير.

مهى المصري

بعد أن كبرت قليلًا، امتدّت موهبة مها المصري وبدأت بالتّمثيل في المسلسلات، وحازت على إعجاب عدد كبير من المنتجين، خصوصًا في سوريا، حيث بدا وجهها جميلًا ومشرقًا، قبل أن تبدأ بعمليات التجميل.

وفجأةً، غابت مها المصري لفترة طويلة عن الشاشة، لتظهر بشكلٍ آخر مختلف، حيث بدا وجهها مغايرًا عمّا كان عليه في السّابق. وعرف المتابعون أنّ خطأً طبيًّا وقع بسبب عمليات التجميل التي قامت بها.

تعرّضت المصري للكثير من التنمر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دون أن يشعر أحد بمصابها الأليم، فهي تعرف ما حصل لوجهها، إلّا أن المتنمرين لم يسكتوا أبدًا عنها ولم يتركوها، فدخلت في كآبة غير مسبوقة.

إقرأ أيضًافخامة منزل كريستيانو رونالدو وجورجينا رودريغيز لا يوصف.. – فيديو

في أوّل حديثٍ لها، كان الجميع بانتظار ما ستقوله. وبمجرّد طرح السّؤال عن وضعها، انهارت بالبكاء بعد أن قالت إنّها تعرضت للظلم كثيرًا من قبل المشاهدين. وندمت على ما فعلته، واعتبرت نفسها أنها أجمل لو لم تفعل هذه العمليات الجراحية.

تقول أنها أخطأت لأنها أرادت أن تمشي مع التيار (عمليات التجميل التي تقوم بها عدد كبير من النساء). لكنّها أكدت أنها لا تعاني من عقدة العمر أبدًا.

كانت نقطة انهيارها الكبيرة عند سؤالها عن اعتزالها، إذ قالت إنها تفكر بهذا الأمر بسبب ما تعرّضت له. فالحياة كانت قاسية عليها، والمتنمرون أقسى، إذ لم يذكروا تاريخها الفني الكبير، بل تذكروا تشويهها الدائم بسبب التجميل.

بعد مدّة من التداول بهذا الأمر، نشرت المصري صورة جديدة لها، ليذكّروها بوجهها “الغريب” بحسب تعبيرهم. فما كان منها إلّا أن ردّت من خلال تسجيل صوتي قالت فيه:” انا اللي نشرت صوري.. و آخر همي اللي اله عندي شي يجي يحاسبني”.

مهى المصري تأمّلت نفسها جيّدًا عبر المرآة، وتعلّمت الدرس، على أمل أن يتعلّم الآخرين ممّا حصل معها. هي تعرف أنّها تعاني من خطأ طبي بسبب عمليات التجميل، لكن قساة القلب الذين يجلسون خلف الشاشات، ما زالوا يذكرونها كل لحظة بما حصل معها، فقلبوا حياتها جحيمًا.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى