العرّاب الفني

الأمير ويليام يفضح سرا عن أطفاله.. ما علاقة شاكيرا؟

فضح الأمير ويليام سرا عن أطفاله وحبهما للموسيقى وأغنية شاكيرا “واكا واكا” الشهيرة.
هذا الأمر جاء بعد أن قدم الأمير ويليام الثاني في خط العرش البريطاني وصفًا مؤثرًا للحياة الأسرية مع مشاحنات أطفاله ومشاهد الفوضى في المطبخ وحبهم للموسيقى وخاصة أغنية ”واكا واكا“ للمغنية الكولومبية شاكيرا.

إقرأ أيضًا: فضيحة مدوية في بريطانيا.. الأمير ويليام يصف ميغان ماركل بـ “المرأة الدموية”

ويعيش الأمير وأسرته في منزل ريفي من العصر ”الجورجي“ في القرن التاسع عشر أهدته له جدته الملكة إليزابيث الثانية كهدية زفاف في عام 2011، ولذلك فإن مشاهد الفوضى الداخلية ستكون مألوفة للملايين الذين سيكونون يومًا ما رعاياه عندما يصبح ملكا.
وسجل ويليام بودكاست ”Time To Walk“ أوائل العام الجاري في فبراير عندما كانت بريطانيا في حالة إغلاق بسبب وباء ”كورونا“ وكان هو وزوجته كيت ميدلتون وأطفالهما الثلاثة – الأمير جورج، ثمانية أعوام، والأميرة شارلوت، ستة أعوام، والأمير لويس البالغ من العمر ثلاث سنوات – يقضون معظم أوقاتهم داخل القصر.

وقال الأمير خلال الحلقة: ”ما أدهشني هو مدى ورث أطفالي بالفعل حب عائلتي للموسيقى.. في معظم أوقات الصباح هناك قتال طويل بين شارلوت وجورج حول الأغنية التي يتم تشغيلها.. وعلي أن أعطي الأولوية بشكل أساسي لواحد منهم في هذا اليوم ثم لآخر في اليوم التالي.“
وأضاف الأمير ويليام: ”يحبان الموسيقى بشكل كبير ومن الأغاني المفضلة أغنية شاكيرا ”واكا واكا“.. هناك الكثير من الحركات الراقصة.. شارلوت، على وجه الخصوص، تركض في المطبخ بفساتينها وأغراض الباليه وكل شيء.. أحيانا تصبح ”مجنونة“ تمامًا ثم يتبعها لويس في جميع أنحاء البيت وهو يحاول أن يفعل الشيء نفسه.. إنها حقًا لحظة سعيدة أن يستمتع الأطفال بالرقص والعبث والغناء.“

و صُدم العالم بخروج علاقات الأمير ويليام الحميمية قبل زواجه الى العلن.
وأتت الأخبار المتعلقة بـ علاقات الأمير ويليام الحميمية، بعد أن قال الكاتب كريستوفر أندرسن في كتابه الجديد Brothers and Wives: Inside the Private Lives of William, Kate, Harry and Meghan، إن الامير ويليام قبل زواجه من كيت ميدلتون، كان على علاقة افتراضية بالنجمة الاميركية بريتني سبيرز، كما كان كذلك على علاقة بعارضة الازياء لورين بوش، قريبة الرئيس الاميركي جورج بوش.

وقال أندرسن إن الامير ويليام وبريتني سبيرز حاولا ان يلتقيا، لكنهما لم ينجحا أبداً بتنظيم لقاء في الحياة الواقعية. وتكلمت بريتني عن هذا الموضوع خلال مقابلة عام 2002، اذ اشارت إلى انها تبادلت لفترة معينة الـemail، مع الامير ويليام، وكان من المفترض أن يأتي ويقابلها، ولكن الامور لم تجرِ هكذا.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى