العرّاب الفنيمشاهير العالممشاهير العرب

تعليق جورجينا رودريغيز على صورة ياسر جلال يهز مواقع التواصل!! – صورة

ياسر جلال وجورجينا رودريغيز

أثار تعليق لعارضة الأزياء العالمية وحبيبة اللاعب كريستيانو رونالدو على صفحة الممثل المصري ياسر جلال ضجةً كبيرةً، إذ قامت جورجينا رودريغيز بالتّفاعل معه.

في التفاصيل، انتشر مؤخراً إسم الممثل المصري ​ياسر جلال​ بشكل كبير متصدراً الترند على مواقع التواصل الإجتماعي وذلك بعدما قامت عارضة الأزياء العالمية جورجينا رودريغز صديقة نجم كرة القدم كريستسانو رونالدو بالتعليق على صورة جلال قائلة:”إنها حقاً بدلة رائعة جدا..أشبه بـ جيمس بوند”.

إشتعلت مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة في الوطن العربي بصورة التغريدة حيث حظيت بتفاعل كبير من قبل الرواد الذين أشادو أيضاَ بجمال جلال.

الصورة التي تم التعليق عليها هي من شخصية رحيم التى قدمها في مسلسل يحمل نفس الاسم.

وبعد الضجة الواسعة التي حدثت اتضح أن الحساب ليس لجلال ووهمي.

إليكم تعليق جورجينا رودريغيز على صورة ياسر جلال

 

من جهةٍ أخرى، عندما رأت الجماهير عارضة الأزياء جورجينا رودريغيز برفقة اللاعب النجم كريستيانو رونالدو، اعتقدوا أنّها من عائلة غنيّة، وُلدت وملعقة الذّهب في فمها. لكن الحقيقة معاكسة تمامًا، فحياتها كلّها هروب وسجن ومخدّرات.

أُغرم كريستيانو رونالدو بفتاةٍ جذّابة، تعرّف إليها العالم، وهي جورجينا رودريغيز. بدأت حياتهما بشكلٍ طبيعيٍّ جدًا، فالصحافة اهتمّت بهما، أكثر من خلفيّة العشيقة التي فاجأت الجميع بمجرّد الكشف عن حياتها السابقة.

في إحدى المرّات، نشرت جورجينا صورة عبر إنستغرام، وقالت فيها: «يا لمصادفات الحياة، سأهبط فى البلد الذي ولدت فيه في مثل هذا اليوم قبل 25 سنة مضت». وكانت تقصد الأرجنتين، إنّما لم تعرف أنّ هذه الزيارة ستفضحها وتفضح تاريخ عائلتها.

جورجينا وكريستيانو

إقرأ أيضًافخامة منزل كريستيانو رونالدو وجورجينا رودريغيز لا يوصف.. – فيديو

بدأت الصّحافة بالبحث عن السبب وراء عدم عيش جورجينا في الأرجنتين، وتركها هذه الأرض الجميلة. فتبيّن للحظة الأولى، أنّها هجرة عادية. إلّا أن ملفًا صادمًا ظهر أمام الصّحافيين، وهو الملف الغامض لوالدها جورج.

يُدعى جورج رودريغيز، وهو من أكبر تجار المخدرات في إسبانيا والأرجنتين، وأكثرهم رعبًا على الإطلاق. كان والدها لاعب كرة قدم شهير سابق قد حُكم عليه بالسجن لعشر سنوات عام 2003 فى أحد سجون العاصمة الإسبانية مدريد ثمّ خرج وتمّ طرده خارج البلاد.

بعد ذلك، قرّر والد جورجينا العودة إلى الأرجنتين، ليتم سجنه مرة أخرى فى الأرجنتين للسبب ذاته هناك. إذ إنّه لم يستطِع الابتعاد عن عالم المخدّرات، وبالتحديد الكوكايين والقنب، مصدر رزقه الأساسي.

لم يعد يحتمل جسم جورج والد جورجينا رودريغيز السّجن أكثر، فبدأت نفسيّته بالتّراجع حيث أصيب بعدة سكتات دماغية وتدهورت حالته الصحية.

والمفاجأة بيّنت أنّ جورجينا رودريغيز، عندما عادت إلى الأرجنتين، كانت تجهّز نفسها لوداع والدها الذي توفّي في عيد ميلادها. لكن بما أنّها تخاف على صيتها، فضّلت عدم الحديث عن الموضوع، واستترت تحت حجة الاحتفال بعيد ميلادها.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى