العرّاب الفنيمشاهير العرب

فضيحة.. بسام دكاك يتّهم ممثلي سوريا ببيع شرفهم للمنتجين وتولاي هارون تردّ!!

بسام دكاك يتّهم ممثلي سوريا ببيع شرفهم

فضيحة كبيرة أطلقها الممثل السوري بسام دكاك بحق زملائه الممثلين السوريين، حيث قال إنّهم يبيعون شرفهم للمنتج العربي مقابل التمثيل والشهرة.

بسام دكاك يتّهم ممثلي سوريا ببيع شرفهم

في التفاصيل، رفضت الممثلة السورية ​تولاي هارون​ كلام الممثل ​بسام دكاك​، الذي قال إنه لايستطيع تقديم زوجته أو شقيقته للمنتج من أجل العمل، ووصفت هارون دكاك بـ”الكاذب ومخترع المشكلات والأحداث، وبالمسيء لها ولزملائها بالوسط الفني”، وقالت :”هو كل فترة بيطالع قصة ونحنا كنا نصدقو”.

إقرأ أيضًا: ممثلة سورية قضت 15 سنة في سجن بسبب عدم ممارسة الجنس.. لن تصدّقوا!!

وأضافت في حديثها على إذاعة “المدينة​​​​​​​ إف إم” السورية موجهة الكلام لدكاك :”وقت بدك تطرح هالموضوع ع السوشال ميديا لتستعطف، ويجوا الناس يعطوك مصاري لأنهم ما عم يشغلوك، هيك كتير صار”.

وأكدت هارون أنها لا تسمح لدكاك بتشويه سمعة الفنانين، ولا الإساءة لهم، واستذكرت حادثة سابقة بعدما اتصل بها أحد الإعلام​يين ليخبرها أن دكاك مصاب بكورونا، ويحتاج إلى مساعدة، وبعد الوصول لعنوانه تبين أنه غير مصاب.

​​​​​​​وقالت :”عيب .. لنشوف الترند اللي بعده شو عندك أفكار حتى تقدمها”، واصفة إياه بـ”مريض، وممثل درجة عاشرة لكنه يريد أن يكون الأول”، ونصحته بأن يجتهد على نفسه، لا أن يبحث بوسائل ملتوية.

تولاي هارون
تولاي هارون

 

اعتذر الممثل السوري الموالي بسام دكاك عن تصريحاته الأخيرة التي اتهم بها زملاءه في الوسط الفني بالتنازل عن “شرفهم” مقابل أن يصلوا للنجومية.

وكان دكاك أطلق في برنامج يلا ترند المحلي تصريحات نارية فضح من خلالها ما يجري من “دعارة ودياثة” في الوسط الفني لدى نظام الأسد.

وفيما يتعلق بالاعتذار، قال دكاك عبر فيديو نشره على صفحة ولده اليوم الإثنين “عماد دكاك” على الفيسبوك “أنا بعتذر من كافة نجوم بلدي الحبيبة سوريا، ومن كافة نجماتنا وفناناتنا وممثلينا وممثلاتنا، أنا ما قصدي الإساءة لأي شخص أو لأي فنانة فيكن، إنتوا أخواتي وتاج راسي وأتمنى تسامحوني”

ولاقى فيديو الاعتذار الذي بدا فيه دكاك خائفا ومرتبكا ردود فعل واسعة من قبل السوريين على وسائل التواصل، حيث انتقد العشرات الاعتذار الذي قدمه دكاك، واعتبر الكثير منهم أن ما قاله في برنامج يلا ترند هو الحقيقية والاعتذار هو الوهمي وجاء تحت الضغط والإجبار.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى