العرّاب الفنيمشاهير العرب

أحمد سعد وزوجته يعلنان جنس مولودهما الأول بطريقة غير متوقعة-فيديو

أحمد سعد وزوجته يعلنان جنس مولودهما الأول بطريقة غير متوقعة-فيديو

اختار الفنان المصري أحمد سعد وزوجته علياء بسيوني الكشف عن جنس مولودهما الأول بطريقة غير متوقعة.

وفي التفاصيل، اصطحبت علياء بسيوني زوجها أحمد سعد لرحلة بالبالون الطائر، وطلبت منه شكشكة بالون منفوخ باللون الأسود، لينفجر وتظهر بداخله أوراق ملونة باللون “الوردي”، في إشارة إلى أن جنس المولود القادم “بنت”.

ونشر سعد الفيديو عبر حسابه بموقع انستغرام وظهرت زوجته متأثرة بأعراض الحمل، وعلق على الفيديو قائلا: الحمد لله الذي رزقني ما احب بنت الحمد لله.

يشار الى إنّهما أكثر ثنائي مثير للجدل على الإطلاق: قصّة حب الممثل المصري أحمد سعد ومواطنته مصمّمة الأزياء علياء بسيوني ليست كمثيلاتها. كان قد تزوّج سعد لثلاث مرّات، وكانت تنتهي كل مرّة بمشكلة.

أحمد سعد وعلياء بسيوني

بعد الحرب العالمية الثالثة التي أعلنتها كل من ريم البارودي وسمية الخشاب على بعضهما من جهة، وعلى أحمد سعد من جهةٍ أخرى، وبعد الحديث عن طعنه لإحداهما، أكّد الجمهور أنّ امرأةً لن ترتبط به، إلّا المجنونة التي تخاطر بحياتها.

أحمد سعد ريم البارودي

وفجأة، أعلن سعد أنّه ارتبط بامرأة جديدة، فكانت الصدمة: إنّها عارضة الأزياء الشهيرة علياء بسيوني. ظهورهما الرسمي الأوّل، كان في عيد ميلادها، حيث أكّد الشائعات التي ظهرت عن ارتباطه بامرأة جديدة.

وبدأ الحب والغرام علنًا أمام الجميع. واللافت للنظر كان اهتمام سعد، على غير عادة، بخطيبته الجديدة علياء بسيوني، حيث انتشرت صورًا لهما على نطاق واسع وأثارت الجدل إذ ظهرت علياء وهي معه على “المرجيحة”.

إقرأ أيضًافضيحة سيف نبيل.. إعتدى على حبيبته اللبنانية والإمارات تلقي القبض عليه -فيديو

بعدها تزوّج الثنائي، وأحدثا ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب علاقتهما المثيرة للجدل، وسط “تلطيشات” سمية الخشاب، التي أصبحت على وفاق مع ريم البارودي.

أحمد سعد ريم البارودي
أحمد سعد ريم البارودي

بعد الزواج، حاول أحمد سعد أن يظهر كإنسانٍ متجدّد ومختلف عمّا كان عليه سابقًا، بعدما لاحقته أخبار عن أنّه معنّف النّساء وقاتلهنّ، إلا أنه لم ينجح في تسوية هذا الأمر، فغلب التغيير على الشكل أكثر من المضمون.

في آخر مقابلة لهما، انكشف كل المستور. فبعد أن أهدى أحمد سعد زوجته أغنية على الهواء، قامت بتقبيل يده، ما عرّضهما للانتقادات. فكيف تقبل في هذا العصر أن تفعل هذا الأمر، وكيف قبل هو أصلًا، أم أنّه أجبرها على الطاعة دائمًا بعد الزواج؟

وفي المقابلة نفسها، قام أحمد سعد أيضًا بإهانة زوجته علياء، بعد أن قال إنّ كل المشاكل بينهما تعود إلى جوعها، وصدم الجميع بقوله: “لازم أكلها دايما، أخاف تنزل الشارع حد يضحك عليها ويأكلها سندوتش”. فهل نشهد على انفصالهما قريبًا؟

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى