العرّاب الفنيمشاهير تركيا

شبيهة هازال كايا العربية تثير الجدل…فنانة شهيرة تعرف إلى هويتها – صور

في الفترة الأخيرة لاحظ الجمهور وجود شبيهة جديدة للنجمة التركية هازال كايا والأمر المفاجئ أنها فنانة عربية شهيرة جداً وانتشر صور لهما تثبت ذلك.

واكتشف الجمهور أن الممثلة المصرية الشهيرة هنا الزاهد أصبحت شبيهة النجمة هازال كايا بشكل كبير جداً في ملامحها وشكلها.

إقرأ أيضًا: صورة هازال كايا تحتضن رجل حديث الجميع…حققت حلم 84 مليون!

هنا تحولت بفترة قصيرة إلى واحدة من أنجح الممثلات وأثبتت نفسها وموهبتها في التمثيل وتحقق الكثير من النجاح في أعمالها

صورة هنا:

هنا الزاهد شبيهة هازال

صورة هازال:

صورة هازال
هازال

من جهة أخرى، ضجة كبيرة أثارها ناقد تركي شهير بعد أن فتح حملة سخرية من وجه وجسد الممثلة التركية هازال كايا بسبب صور مسلسلها الجديد منتصف الليل في بيرا بالاس

الناقد التركي أحمد هاكان شن حملة سخرية من وجه وجسد النجمة التركية فجاء رد هازال كايا بمجموعة صور عبر ستوري إنستغرام الخاص بها.

وقال أحمد ناشراً مقال بعنوان 5 أسباب لكرهي تمثيل هازال كايا في صحيفة حريات:

“بصعوبة كبيرة تحاول أن تبدو عفوية وطبيعية، تعتقد أنها ستصبح ممثلة جيدة بلعيها أدوار كبيرة، لا تجيد استخدام تعابير العين والوجه، مهما كان المشهد تظهر فيه كالفتاة المدللة، هناك تصنع لا نهاية له في تمثيلها”

الأمر الغريب أن التعليقات على هذا الكلام بأغلبها أيدت أحمد فيما البعض انتقده لأنه معروف أنه ينتقد كل شيء.

رد هازال جاء صاعقاً حيث نشرت عبر ستوري إنستغرام موجهة كلامه إلى أحمد وقالت:

“بماذا يهم رأيك أيها الرجل البسيط”

ثم نشرت توضيحاً عبر ستوري قالت فيه:

“كيف يمكن لامرأة سافرت إلى الوراء بالزمن 100 سنة أن تبدو طبيعية؟؟كيف يمكن لممثلة أن تؤدي هذه الشخصية مع هذا الخيال أن تمثلها لو كانت في مجرى الحياة الطبيعية؟مع ما حققته خلال المئة عام، امرأة يتيمة وحيدة وحرة وقفت على قدميها بمفردها كيف يمكن أن تكون لو عادت إلى الماضي دون أن تشعر بالغربة؟”

وتابعت:

“ليس هناك سيناريو شاهدنا فيه لفائف البرتقال في بيرا بالاس فهو ليس مسلسل عضوي بل قصة خيالية وأنا قمت ببناء أداء مع وضع هذه التفاصيل في الاعتبار”.

وشنت هازال هجوماً مدوياً على أحمد:

“يمكن لكم أن لا تُعجبوا بأدائي، بل يمكن أن يكون البعض قد فقدوا معايير العدالة في النقد..لكن لا يمكنكم تقديم تعليقات بغيضة عن جسدي ووجودي عندما تتدحرج موازينكم”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى