العرّاب الفنيمشاهير العرب

درة تكشف عن صراعها وهي طفلة بسبب التمييز بين الرجل والمرأة!

درة

فاجأت الفنانة التونسية درة الجمهور عندما تحدثت عن صراع عاشته وهي طفلة بسبب التفريق بينها كأنثى وبين شقيقها كذكر.

درة تكشف عن صراعها بسبب التمييز بين الرجل والمرأة

في التفاصيل، كشفت الفنانة التونسية درة أنها لا تؤيد الصراع بين الرجل والمرأة، وتدعم فكرة المطالبة بحقوق المرأة، والمساواة بين الجنسين، وقالت: ”لا أؤمن بفكرة أن المرأة أقوى من الرجل أو العكس، وأعتقد أنهما متكافئان“.

وقالت درة أنها عندما كانت طفلة كانت تتمنى أن تكون ذكر لأن شقيقها كان يغادر المنزل ويبقى لوقت متأخر دون أن يحاسبه أحد.

وأكدت درة أنها ضد فكرة ظهورها حليقة الرأس، وقالت في لقاء إعلامي: ”لأ ما أحبش أقص شعري زيرو، يكمن الناس يتخضوا أكيد يعني، بس أنا لا أحكم على أي شخص يعمل اللي هو عايزه، لكن أنا الخطوة دي بالنسبالي صعبة جداً، ولا أتمنى إني أوصلها، ممكن قصة قصيرة أحب كده، بس زيرو صعبة“.

إقرأ أيضًا: إليكم كيف كانت درة وهي طفلة.. صورة مع أشقائها تخطف القلوب!!

وأشارت النجمة التونسية خلال لقائها عبر ”Gossips“ إلى أنها لم ”تعاكس رجل“ من قبل، وعلقت: ”لم أعاكس رجلا في الشارع، ورأيي أن المعاكسة مرفوضة من الرجل أو المرأة، ويمكن قبول كلمة يقولها رجل مؤدب وباحترام“.

وأضافت: ”ممكن حد يكون ذوق وجميل ويقول كلمة بأدب، ممكن تعدي باحترام، لكن معاكسات مرفوضة من الجنسين“.

ولفتت درة إلى أنها لم ترتبط بعلاقة مع أكثر من رجل في الوقت ذاته، موضحة أنها لا تؤيد فكرة العلاقات المتعددة سواء للرجل أو المرأة، وقالت إن ”كان الشخص غير مرتاح في علاقة يمكنه الخروج منها والبحث عن سعادته مع شخص آخر“.

ورداً على مقولة ”الستات ميعرفوش يكدبوا“، قالت: ”الستات بيعرفو يكدبوا أحياناً، لكن هي بارعة في كذب المجاملات والنفاق الاجتماعي، وأنا كذبي مكشوف دائما مثل الأطفال“.

ولدى سؤالها حول ضربها لأحد زملائها خلال دراستها، ذكرت درة: ”ضربت أحد زملائي قلم في إعدادي، لكن طبعي ليس عنيفا والولد ضايقني، وما أعرفش عنه حاجه من ساعتها، وأكيد دايقني علشان وصلني المرحلة دي، لأني مسالمة بطبعي“.

درة زروق - هاني سعد
درة زروق – هاني سعد

 

من جهةٍ أخرى، تفاجأ متابعو الممثلة التونسية درة زروق بعد انهيار كبير لها عبر صفحتها الخاصّة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

في التّفاصيل، كشفت الممثلة التونسية درة أنها خسرت جدتها “صوفي” التي توفيت ونشرت عدة صور لها مع جدتها الراحلة وتكلمت عن لحظات نادرة لها معها منذ طفولتها وودعتها وكتبت:” كنت أود أن أراك، أتأمل وجهك الجميل على الرغم من آثار الزمن والتجاعيد، كنت أرغب في حملك بين ذراعي حتى للمرة الأخيرة..”.

إقرأ أيضًا: في أول رد على خبر حملها.. كلام مفاجئ من درة زروق!

وتابعت : ” كنت أود الاستماع إلى كلماتك اللطيفة والمحبة.. لآخر مرة أمي صوفي، أنا لا أصدق ذلك! اعتقدت أنك أبدية، تمامًا مثل جمالك .. كنت أود أن أسمعك تعزفين على البيانو على طريقتك للمرة الأخيرة .. كنت أتمنى أن أقول لك وداعًا وأرى ابتسامتك الجميلة حتى ولو لمرة أخيرة… أحبك وأنا حزينة للغاية.. إلى الله يا جميلتي.. أو إلى الله و مع السلامة جدتي.. رحمك الله”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى