العرّاب الفنيمشاهير العالم

انتحار فنانة عالمية شهيرة بعد معاناتها من مرض عقلي.. معاناتها تبكي الحجر!!

انتحار فنانة عالمية

بعد انتحار فنانة عالمية شهيرة في 30 نيسان الماضي، خرجت ابنتها لتكشفأمام العلن، عن كل ما كان يحصل معها، فمعاناتها تبكي الحجر.

في التفاصيل، انتحرت الفنانة العالمية وكاتبة الأغاني الشهيرة نعومي جود، حيث كشفت ابنتها نعومي جود سبب الوفاة.

وقالت أشلي بما معناه “لقد استخدمت سلاحاً نارياً، وهذه معلومة لا نشعر بالارتياح بمشاركتها، لكننا ندرك أننا في موقع إذا لم نكشف عن ذلك بأنفسنا هناك من سيفعل ذلك”.

إقرأ أيضًا: ميول هاري ستايلز الجنسية محط جدل كبير عبر مواقع التواصل..والسبب!!-صور

وأضافت “من الواضح أنها كانت تعاني، وكانت أيامها حتى تلك اللحظة مؤلمة لها”، ولفتت إلى أن “عائلة جود سمحت لأشلي للتحدث عن وفاة نعومي بهدف نشر الوعي حول الأمراض العقلية والعلاجات المتاحة”.

وأشارت إلى أن هناك بعض الأشياء التي ترغب الأسرة بالاحتفاظ بها لنفسها.

إليكم تفاصيل انتحار فنانة عالمية

 

من جهةٍ أخرى، باتت العلاقات الغرامية جميعها تفضح أمام العلن في قضية الممثل العالمي جوني ديب وزوجته السابقة آمبر هيرد، وخصوصًا بعد محاميته التي أثارت الجدل بعلاقتها داخل المحكمة.

في التفاصيل، خلال جلسات الاستماع التي استمرت لأيام، تحدَّث جوني ديب عن علاقاته السابقة، لكن تكهن البعض أن هناك علاقة عاطفية جديدة تجمع النجم ومحاميته كميل فاسكيز؛ بعدما لاحظوا بعض الإيماءات العاطفية والحميمية المتبادلة بين الطرفين خلال المحاكمة.

إقرأ أيضًا: جوني ديب ينتصر على طليقته آمبر هيرد.. فضح كذبها!!

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو وصور تظهر العاطفية بين الثنائي، حيث تلامسا بطريقة ودية، وتبادلا الضحكات، وحدقا بعيني بعضهما البعض وهذه العلاقات الحميمة غير مسموحة في المحكمة.

لكن يبدو أن كميل تحب روح دعابة جوني فحسب، خاصة وأنها تواعد شخصًا آخر، بحسب كشفته بعض المصادر.

وعلَّق أحد المستخدمين أن كميل تعيش علاقة عاطفية سعيدة، كما أن جميع أفراد الطاقم القانوني الذين يعملون مع جوني يتعاملون بطريقة ودية ولطيفة، خاصة وأن النجم يتمتع بروح رائعة وإيجابية.

ومن بين المشاهد التي تم تداولها بين رواد موقع التواصل الاجتماعي هي لحظة استعداد جوني للخروج من المحكمة بعد انتهاء جلسات الاستماع، وحينما لاحظت كميل خروجه توجَّهت إليه مباشرة لتوديعه، لكن اعترضت سيدة طريقها؛ فلم تتمكن من عناقه، لكنها مدّت ذراعها ناحيته ليمد هو الآخر يده ويمسك يدها بود.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى