صحّة عامةطب العرّاب

كل ما تريد معرفته عن مرض جدري القرود…هل هناك داعٍ للهلع؟

بعد أيام على انتشار الحديث عن مرض جدري القرود الذي بدأ يتفشى في بعض الدول نكشف لكم عن تفاصيل هذا المرض الذي يرعب الجميع.

مرض جدري القرود عبارة عن مرض جلدي بدأ يتفشى في أفريقيا وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يبدأ الانتشار في بعض الدول قريباً.

وأوضح رئيس المجموعة الاستشارية الاستراتيجية والتقنية لمنظمة الصحة العالمية ديفيد هيمان أن المفهوم العملي لمنظمة الصحة العالمية المعتمد على الإصابات التي تم تسجيلها حتى الآن هو أن التفشي الحالي ناجم عن الاتصال الجنسي.

وينتشر هذا المرض من خلال الاحتكاك المباشر وهو ما يعني إنه يمكن احتوائه بسهولة من خلال تدابير مثل العزل الذاتي والنظافة فور تشخيص أي إصابة جديدة.

المرض بدأ يتفشى في 11 دولة لا يتوطن فيها وهو أمر غير معتاد، وتم تسجيل أكثر من 100 إصابة مؤكدة أو مشتبه بها ومعظمها في أوروبا.

وقال هيمان إن الاختلاط المباشر هو الوسيلة الرئيسية لانتقال الفيروس لأن الطفح الجلدي المصاحب عادة للمرض معد للغاية.

 الآباء والأمهات الذين يعتنون بأطفال مرضى معرضين للخطر وكذلك العاملون الصحيون وهذا هو السبب في أن بعض الدول بدأت في تطعيم الفرق التي تعالج مرضى جدري القرود باستخدام لقاحات الجدري.

إدارة الغذاء والدواء الأميركية، قد وافقت على عقار جديد لعلاج جدري القردة، حيث تم اكتشاف حالات إصابة بالفيروس النادر في 11 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة

وأعلنت شركة “SIGA Technologies” ومقرها مدينة نيويورك، أنها تلقت الضوء الأخضر لتلقي تركيبة IV من TPOXX، وهو دواء للجدري متاح بالفعل عن طريق الفم

وتمت إضافة العقار للأطباء باعتباره الفيروس النادر ولكن المحتمل أن يكون مدمرًا، حيث يستمر في الانتشار حول العالم، بعد تأكيده أو الاشتباه به في عشرات الحالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى