العرّاب الفنيمشاهير تركيا

أول فيلم تركي عن المثليين جنسيًا يسبب بلبلة عارمة في تركيا.. هل يمنع عرضه؟

فيلم تركي عن المثليين

أثيرت بلبلة عارمة في دولة تركيا، بعد عرض أول فيلم تركي عن المثليين جنسيًا، ما أثار ضجةً واسعةً بين المواطنين، بسبب الموضوع الشائك.

في التفاصيل، ستشهد دور السينما التركية للمرة الأولى فيلمًا سينمائيًا يتضمن مشاهد تدور حول المثلية الجنسية، وقد أشرف على إنتاجه كاتب السيناريو والمخرج التركي، ”إمين ألبير“ Emin Alper، الذي أثارت دراماه البائسة ”الهيجان“ في عام 2015 ضجة كبيرة بعد عرضه في مهرجان البندقية السينمائي.

إقرأ أيضًا: حبيب توبا بويوكستون يخطف الأنظار بوسامته.. وصدمة عنه لم يتوقعها أحد!!

وقرر ”إمين ألبير“ إنتاج فيلم سينمائي يتحدث حول رهاب المثلية يحمل عنوان ”الأيام القاحلة“ -“Burning Day“، مُشيرًا إلى أن رهاب المثلية نوع من سياسة الدولة في تركيا؛ التي طورت سياسة معادية للمثليين، خاصة ضد المنصات الرقمية الجديدة، ومارسوا ضغوطًا على منصة ”نيتفلكس“ Netflix لمنع عرض المسلسل التركي ”If Only“، الذي يتضمن شخصية مثلية الجنس.

ومن الممكن جدًّا أن يكون هناك صعوبة في تسويقه على المنصات، بعد كل البلبلة التي أحدثت، مع خوف كبير من عدم القدرة على عرضه أبدًا.

فعلى الصّعيد السّياسي في تركيا، لا يعترف الرئيس أردوغان بوجود “مُجتمع الميم” في بلاده. وفي حين لا يُجرّم القانون التركي المثلية، يقول ناشطون أتراك إنّ المُنتمين إلى مجتمع الميم يعتقدون بأن أردوغان يُهاجمهم لصرف أنظار أنصاره عن الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها البلاد.

وهاجم أردوغان في فبراير الماضي من وصفهم بـ”الشباب مثليي الجنس ومزدوجي التوجه الجنسي والمتحولين جنسيا”، في تصريحات جاءت بينما بدأت احتجاجات طلابية مفاجئة تهزّ حكمه المستمر منذ 18 عاما.

وكان السبب الرئيسي وراء غضب أردوغان عمل فني قام به طلبة أظهر علم المثليين الملوّن في مكّة. ودعا أردوغان أنصاره إلى عدم الإصغاء إلى “هؤلاء المثليات”، مضيفا أنه “لا يوجد شيء اسمه” حركة مجتمع الميم في تركيا.

إليكم بوستر أول فيلم تركي عن المثليين

فيلم الأيام القاحلة
فيلم الأيام القاحلة

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى