العرّاب الفنيمشاهير العالم

شبيه الأمير هاري يثير جدلًا واسعًا.. ميغان ماركل دخلت حياته وغيرتها!! -صور

شبيه الأمير هاري

أحدث شبيه الأمير البريطاني هاري ضجةً واسعةً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن ظهر للعلن وتحدّث عن كيفية تغيير ميغان ماركل حياته.

في التفاصيل، قال شبيه الأمير هاري، الشاب ريس ويتوك، عن أول مرةٍ أدرك الناس فيها مدى الشبه الكبير بينه وبين الأمير هاري: “ارتديت بدلةً مناسبة في حفل زفاف عام 2006، ووقتها شعرت فجأةً بأن عيون الحاضرين تحدق بي، بدلاً من العروس والعريس، ولم أكن أفهم السبب، حتى التفت صديقي، وقال لي: “يعتقدون جميعًا أنك تشبه الأمير هاري”.

إقرأ أيضًا: سقوط الأمير هاري عن حصانه.. هذه حالته وهل يلقى مصير والدته؟ – فيديو

وأضاف: “لا يوجد يوم يمر من دون أن يخطئ الناس بيني وبين الأمير، وكلما ارتفع ملفه الشخصي أو ظهر في المجلات والصحف، زاد عدد الأشخاص الذين يقومون بإيقافي لطلب الصور معي”، مشيراً إلى أنه مدين بمعظم هذا الاهتمام وكل مسيرته المهنية، لميغان ماركل، التي غيرت حياته حرفيًا بين عشية وضحاها.

وتابع، قائلاً: “اللحظة الأولى التي أدركت فيها التشابه بيني وبين هاري كانت عندما رأيته على شاشة التلفزيون عندما كان مراهقًا. فكرت: (أتعلم؟ إنه يشبهني كثيرًا)، إلا أن حفل الزفاف الذي حضره عام 2006، وهو بعمر الـ23، كان بمثابة أول رد فعل شعبي كبير على التشابه بيني وبين هاري”، لافتاً إلى أنه لم يكن يعلم أنه بعد أكثر من عقد بقليل، سيغير حفل زفاف آخر مجرى حياته إلى الأبد، وهو حفل زفاف الأمير هاري من ميغان ماركل، حيث غيّرت الأخيرة حياة الشبيه أيضًا.

إليكم شبيه الأمير هاري

 

من جهةٍ أخرى، تمّ الكشف عن سر جديد من أسرار الملكة إليزابيث بمعاملتها لـ عائلتها، إذ إنّها تمنع تناول بعض الأطعمة لأسبابٍ لم تخطر على بال أحد.

في التفاصيل، كشف دارين ماكغرادي طاه ملكي سابق، أن ​الملكة إليزابيث​ الثانية ملكة بريطانيا، تخشى تناول المحار البحري، كما أنها منعت بقية أفراد العائلة الملكية من تناوله.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تجبر كيت ميدلتون على أمورٍ لا ترغب بها.. إليكم ما حصل!!

وأشار ماكغرادي، إلى أن الملكة أمرت بإزالة المحار كليا من قائمة الطعام في القصور الملكية، ومنعت جميع أفراد الأسرة من تناوله حتى خارج القصر.

واكدت صحيفة “دايلي إكسبرس” البريطانية، أن القرار فسر بعدة طرق، إذ يعتقد بعض الناس أن حظر المحار يتعلق بسمعته كمصدر للتسمم الغذائي، إذا لم يتم طهيه بشكل صحيح أو لم يكن طازجا.

وأضاف كبير الخدم الملكي وخبير آداب السلوك في القصر جرانت هارولد، الذي قال: “عند تناول الطعام، يتعين على العائلة المالكة توخي الحذر مع المحار، لذلك لن تجد هذا عادة في قائمة الطعام الملكية”.

وكشفت الصحيفة أن بعض هذه الأسباب هي لتجنب الفوضى ورائحة الفم الكريهة بشكل محرج، وهناك أسباب أخرى لعدم وجود بعض الأطعمة في القائمة، لافتة إلى أنه في كتابه عن العائلة الملكية عام 2005، كشف الكاتب بيتر بيجوت، أن سرطان البحر هو أيضا خارج قائمة الطعام في القصور الملكية لأسباب صحية.

وكشف في كتابه أنه يتم تشجيع أفراد العائلة المالكة أيضًا على تجنب تناول اللحوم النادرة وشرب ماء الصنبور.

وكذلك قررت الملكة عام 2000، إزالة طبق الكعكرونة بالصلصة الحمراء من أي من قوائم الطعام الشخصية، نظرا لأن السباغيتي وصلصات الطماطم تعتبر “فوضوية”، ويمكن أن تحمل خطر إتلاف مظهر الملكة أثناء تناول الطعام.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى