العرّاب الفنيمشاهير العالم

الخلافات كبيرة بين الأمير هاري ووالده.. وميغان ماركل تشكل تهديدًا!!

الأمير هاري ووالده

يبدو أن الخلافات بدأت تكبر كثيرًا بين الأمير هاري ووالده الأمير تشارلز، وذلك على أثر ما يفعله مؤخّرًا، حيث يشكلّ مع زوجته تهديدًا.

الخلافات كبيرة بين الأمير هاري ووالده..

في التفاصيل، رفض الأمير هاري طلب والده الأمير تشارلز، بالكشف عن محتوى كتابه الجديد الذي يتناول سيرته الذاتية، في اجتماع خاص جمع بينهما، ودام فقط 10 دقائق.

إقرأ أيضًا: الأمير هاري خائف من ميغان ماركل.. فيديو يفضح سيطرتها عليه وتوتره بسببها!

وبحسب شون نيل، فإن الأمير تشارلز كان يود معرفة محتوى الكتاب، لأنه لا يريد أن يؤثر شيئاً على العائلة الملكية إلا أنه فشل في ذلك.

ومن ناحيةٍ أخرى، اعتبر المؤرخ الملكي الشهير توم باور خلال إطلالة تلفزيونية له في برنامج “60 Minutes”، أن ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ يشكلان تهديداً على بقية أفراد العائلة المالكة البريطانية.

ويعتقد باور أن قصة ميغان رائعة، إذ قال :”إنها قصة مذهلة لامرأة أتت من لا شيء، وهي الآن شخصية عالمية، وداست على كل هؤلاء الآخرين في طريقها، والضحايا حريصون على التحدث، وقد تحدثوا”.

الامير هاري وميغان
الامير هاري وميغان

 

من جهةٍ أخرى، تمّ الكشف عن سر جديد من أسرار الملكة إليزابيث بمعاملتها لـ عائلتها، إذ إنّها تمنع تناول بعض الأطعمة لأسبابٍ لم تخطر على بال أحد.

في التفاصيل، كشف دارين ماكغرادي طاه ملكي سابق، أن ​الملكة إليزابيث​ الثانية ملكة بريطانيا، تخشى تناول المحار البحري، كما أنها منعت بقية أفراد العائلة الملكية من تناوله.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تجبر كيت ميدلتون على أمورٍ لا ترغب بها.. إليكم ما حصل!!

وأشار ماكغرادي، إلى أن الملكة أمرت بإزالة المحار كليا من قائمة الطعام في القصور الملكية، ومنعت جميع أفراد الأسرة من تناوله حتى خارج القصر.

واكدت صحيفة “دايلي إكسبرس” البريطانية، أن القرار فسر بعدة طرق، إذ يعتقد بعض الناس أن حظر المحار يتعلق بسمعته كمصدر للتسمم الغذائي، إذا لم يتم طهيه بشكل صحيح أو لم يكن طازجا.

وأضاف كبير الخدم الملكي وخبير آداب السلوك في القصر جرانت هارولد، الذي قال: “عند تناول الطعام، يتعين على العائلة المالكة توخي الحذر مع المحار، لذلك لن تجد هذا عادة في قائمة الطعام الملكية”.

وكشفت الصحيفة أن بعض هذه الأسباب هي لتجنب الفوضى ورائحة الفم الكريهة بشكل محرج، وهناك أسباب أخرى لعدم وجود بعض الأطعمة في القائمة، لافتة إلى أنه في كتابه عن العائلة الملكية عام 2005، كشف الكاتب بيتر بيجوت، أن سرطان البحر هو أيضا خارج قائمة الطعام في القصور الملكية لأسباب صحية.

وكشف في كتابه أنه يتم تشجيع أفراد العائلة المالكة أيضًا على تجنب تناول اللحوم النادرة وشرب ماء الصنبور.

وكذلك قررت الملكة عام 2000، إزالة طبق الكعكرونة بالصلصة الحمراء من أي من قوائم الطعام الشخصية، نظرا لأن السباغيتي وصلصات الطماطم تعتبر “فوضوية”، ويمكن أن تحمل خطر إتلاف مظهر الملكة أثناء تناول الطعام.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى