العرّاب الفنيمشاهير العالم

بريتني سبيرز تعود بأول أغنية لها على الإطلاق بعد 6 سنوات من المشاكل!!

أغنية بريتني سبيرز

أطلقت النجمة العالمية بريتني سبيرز أول أغنية لها على الإطلاق، بعد ستّ سنواتٍ تقريبًا، خصوصًا مع كل المشاكل التي مرّت بها في الفترة الأخيرة.

في التفاصيل، منذ ست سنوات وبعد نهاية فترة الوصاية التي استمرت 13 عامًا والتي سيطرت على حياتها المهنية والشخصية، أطلقت اليوم بريتني سبيرز أول أغنية منفردة لها، حيث صرحت أنها متحمسة جدًا للغناء مرة أخرى مع أحد صناع الموسيقى العالميين إلتون جون، واغنية Hold Me Closer هي إعادة صناعة لأغنيته (تايني دانسر) لعام 1971.

كتبت بريتني في تغريدة على تويتر: “أول أغنية لي منذ ست سنوات، إنه لأمر رائع حقًا أن أغني مع أحد أكثر الرجال كلاسيكية في عصرنا، تغمرني السعادة، إنه أمر عظيم بالنسبة لي”.

في العام الماضي، كشفت بريتني أنها ابتعدت عن الموسيقى والعزف بعد أن “قتلت الوصاية أحلامها”، كان ألبومها الأخير “Glory” في عام 2016، وغردت وقتها بأنها تتعلم “كل يوم هو صفحة نظيفة لمحاولة أن أكون شخصًا أفضل وأن أفعل ما يجعلني سعيدًا”.

إقرأ أيضًا: عنصرية بريتني سبيرز المقززة تهين أكثر من 5 مليون شخص!! – صورة

وأضافت أنها تريد أن تكون “شجاعة مثلما كنت في سن أصغر”، قال جون إلتون في تصريحاته مع صحيفة The Guardian: “أنا متحمس جدًا لأن أكون قادرًا على فعل ذلك معها لأنه إذا كان نجاحًا كبيرًا، وأعتقد أنه قد يكون كذلك، فسوف يمنحها ثقة أكبر بكثير مما حصلت عليه بالفعل وستدرك أن الناس يحبونها حقًا”.

وكتب أحد المعجبين على تويتر: “يا لها من أغنية رائعة وجميلة ، أنتم يا رفاق تشكلون فريقًا رائعًا! لقد افتقدناكم كثيرًا يا بريت، ولا يمكنكم تخيل مدى سعادتي بسماعك تغني مرة أخرى”.

وفي بيان رسمي شكرت بريتني إلتون على “فرصة العمل معه ومع عقله الأسطوري”، مضيفة: “نحن متحمسون جدًا للجماهير لسماعها”.

من خلال منح الأغنية تصنيفًا من فئة أربع نجوم، أشار مايكل كراج من صحيفة The Guardian إلى أن بريتني “ترمي بضع كلمات مرحة والتي تبدو وكأنها صرخة فعلية من الفرح، وتلمح إلى العثور على نفسها مرة أخرى في الموسيقى، حتى لو كانت هذه لمرة واحدة، ومن يمكنه إلقاء اللوم عليها إذا لم ترغب في العودة إلى موسيقى البوب ​​بدوام كامل، فهذا يبدو وكأنه كافي”.

شاهد واستمع لـ أغنية بريتني سبيرز

 

من جهةٍ أخرى، يبدو أن العلاقة بين أولاد المغنية والنجمة العالمية بريتني سبيرز ووالدتهم، ليست على ما يرام، بحسب ما فضحه طليقها كيفين فيدرلاين.

في التفاصيل، خرجت المغنية العالمية بريتني سبيرز عن صمتها، بعد حديث زوجها السابق كيفين فيدرلاين عن علاقتها المعقدة بولديها ريستون (16 عاماً) وجيدن (15 عاماً) اللذين قررا الابتعاد عنها تماماً في الفترة الأخيرة وعدم حضور زفافها من سام أصغري.

واتهم فيدرلاين طليقته بإهمال ولديها مع عدم رضاهما على تصرفاتها وصورها في حسابها عبر تطبيق “إنستغرام”، ما دفع بريتني إلى رد على كل الانتقادات الموجهة إليها والدفاع عن نفسها.

وقالت بريتني سبيرز عبر “إنستغرام”: “يحزنني معرفة أن زوجي السابق قرر التطرق لعلاقتي مع أطفالي. كما نعلم جميعاً، تربية المراهقين ليست أمراً سهلاً أبداً”. وتابعت: “أعطيتهما كل شيء.. كلمة واحدة فقط: الألم”.

إقرأ أيضًا: الأمير ويليام يتخلى عن لقبه نهائيًا.. فهل ينضم إلى شقيقه الأمير هاري؟!

وانتقدت بريتني سبيرز في منشور آخر، حديث زوجها السابق العلني عن علاقتها بأولادها. وتطرقت لفترة الوصاية التي أثرت عليها كثيراً، وقالت: “الصدمة والشتائم التي تأتي مع الشهرة لا تؤثر علي فقط بل على أطفالي أيضاً، أنا إنسانة وقد بذلت قصارى جهدي”.

وأضافت بريتني سبيرز أنها ليست متفاجئة من تصرف ولديها أو من حديثهما عنها في المقابلات، لأن عائلتها فعلت ذلك معها أيضاً.

وتضامن سام أصغري مع زوجته بريتني سبيرز، وطلب من زوجها السابق عدم تناولها في المقابلات. كما وصف حديثه بغير المسؤول قائلاً: “الولدان ذكيان للغاية وسيبلغان الـ18 عاماً قريباً وسيتمكنان من اتخاذ قراراتهما بنفيسهما. وقد يدركان في النهاية أن والدهما لم يعمل كثيراً منذ أكثر من 15 عاماً أو يسعى ليكون قدوة”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى