العرّاب الفنيمشاهير العرب

سخرية عارمة من ليوناردو دي كابريو بسبب اختياره حبيباته.. شرط صادم!!

ليوناردو دي كابريو

أثار الممثل والنجم الهوليوودي العالمي ليوناردو دي كابريو ضجةً كبيرةً بسبب حبيباته، إذ يبدو أنه يختارهنّ بشرطٍ صادمٍ.

سخرية من ليوناردو دي كابريو بسبب حبيباته

في التفاصيل، حملة سخرية واسعة تعرض لها النجم العالمي، ليوناردو دي كابريو، على السوشيال ميديا، خلال الساعات الماضية، بعد تكهن الجمهور أن علاقته بحبيبته، كاميلا موروني، انتهت مع بلوغها سن الـ 25.

وكان مصدر مقرب من دي كابريو، البالغ من العمر 47 عاما، قد كشف لصحيفة ”ذا صن“ عن انفصال صديقه بهدوء عن حبيبته الحسناء، البالغة من العمر 25 عاما، في بدايات فصل الصيف الحالي، دون أن يعلم حينها أحد أي شيء عن ذلك الأمر وكواليس ما دار بينهما وأدى لقرار الانفصال.

وجاء هذا الانفصال ليرسخ الفكرة المأخوذة عن النجم الهوليوودي الوسيم، وهي المتعلقة بأنه لا يواعد أي فتاة يزيد سنها على الـ 25، وهو ما لاحظه الجمهور في مجمل علاقاته السابقة، لدرجة أن كثيرين تكهنوا تكراره الأمر ذاته مع صديقته، كاميلا، التي يواعدها منذ ما يقرب الـ 5 أعوام.

وتعرض دي كابريو لحملة سخرية واسعة على منصات التواصل الاجتماعي بعد تسريب خبر انفصاله عن كاميلا لوسائل الإعلام، فكتب أحد المتابعين على تويتر ”هناك 3 أشياء مؤكدة في الحياة: الموت، الضرائب وانفصال دي كابريو عن صديقته قبل أن يكتمل لديها نمو قشرة الفص الجبهي“.

إقرأ أيضًا: بعد أربع سنوات.. انفصال ليوناردو دي كابريو عن حبيبته الحسناء!! – صورة

وعلق آخر بقوله ”عسانا أن نكون جميعا بنفس هذا النسق الذي يتبعه ليوناردو دي كابريو، لكن مع أشياء أقل إزعاجا“. ومازح مستخدم ثالث في الإطار نفسه بقوله ”ليونارد دي كابريو يواعد بالفعل كل من هن دون ال 25 عاما لعمل دعاية عن تغير المناخ لهؤلاء اللواتي سيتأثرن بذلك بالغ الأثر“.

وقال مستخدم آخر ”لا توجد ظاهرة على هذا الكوكب أكثر موثوقية من انفصال ليوناردو دي كابريو عن الفتيات الذي يواعدهن قبل سن الـ 25، والإحصائيات الدالة على ذلك هي إحصائيات خاطفة للأنفاس بالفعل“.
وذهب آخرون إلى المزاح بشأن سن الفتاة التي سيواعدها دي كابريو المرة المقبلة، حيث علق أحدهم بقوله: ”الفتاة التي سينهي دي كابريو علاقته بها وهو بسن الـ 72 وُلِدَت اليوم“، وأضاف آخر: ”فكرة أن يواعد ليوناردو دي كابريو فتاة من مواليد الألفية الجديدة هي فكرة مرعبة في الواقع“.

وتوالت التعليقات الساخرة من جانب المتابعين على تويتر وباقي منصات التواصل الاجتماعي، مستغلين روح الدعابة التي تعامل بها أغلب الجمهور مع فكرة تعمد دي كابريو الانفصال عن حبيباته قبل سن الـ 25، حيث عجت كل هذه المنصات بعديد التعليقات التي حولت الممثل الشاب لأضحوكة.

 

من جهةٍ أخرى، بات ليوناردو دي كابريو العازب الأشهر على مستوى هوليوود الآن، إلّا أنّ حبيبته كاميلا موروني استطاعت جذبه إليها من خلال جمالها الأخّاذ ونعومتها الساحرة.

لقد كان الممثل يتواعد مع عارضة الأزياء العالمية نينا أجدال، ثمّ انفصل عنها قبل يومين من مهرجان كان 2017. هنا جاءت كاميلا، التي كانت في التاسعة عشرة من عمرها في ذلك الوقت، وسحرته بطلّتها.

إقرأ أيضًا: منع ريهانا من دخول ملهى ليلي…والسبب صادم! – فيديو

صحيح أن فارق العمر كبير جدًّا بين ليوناردو دي كابريو وحبيبته ، إذ إن ليوناردو يبلغ 46 عامًا فيما كاميلا تبلغ 23 عامًا، لكن هذ الأمر لم يقف عائقًا بينهما، بل على العكس تمامًا، زاد من غرامهما

بدأ ليو وكاميلا في المواعدة بعد حوالي ستة أشهر من لم شملهما في مدينة كان. منذ ذلك الحين، قاما بمئات الرّحلات البحرية على متن يخوت وعطلات ورحلات تسوق، فهما يفضّلان البقاء معًا.

للمرّة الأولى، حضر الثّنائي حفلة عيد الميلاد الأربعين لإلين دي جينيريس معًا، بينما هناك، وضع ليو يده على ظهر كاميلا. وشعر الحضور بالكيمياء بينهما، وتحدّثوا عن ذلك.

إقرأ أيضًا:  مرةً أخرى..سمية الخشاب توجه رسالة إلى ريهانا وتتعرض للسخرية – دليل

أراد أن يتعرّف على والدتها، ففي 2018 وبعد أخذه استراحة من تصوير فيلم Once Upon a Time in Hollywood، استجمع ليو نفسه مع كاميلا وأمها على متن يخت في أنتيب، فرنسا. وأكّدت الصّحافة أنّ اللّقاء كان أكثر من رائع.

كان من اللافت اصطحاب ليوناردو حبيبته كاميلا إلى حفل توزيع جوائز الأوسكار 2020، ولكنهما لم يدخلا معاً على السجادة الحمراء، علماً أنه لم يصطحب أحداً إلى الحفل في السابق إلا جيزيل بوندشين في العام 2005.

الحجر المنزلي بسبب فيروس كورونا جعلهما أقرب إلى بعضهما البعض، إذ إن الثنائي أمضيا أشهراً معاً في منزل ليوناردو، وأشارت مصادر في وقت سابق إلى “أن ليونادرو يحب البقاء معها”.

تعدّ علاقتهما الأطول على صعيد علاقات النجم العالمي، فهما مستمرّان بالمواعدة منذ 5 سنوات تقريبًا، بحسب أوّل ظهور لهما. فهل يعلن ليو عن زواجه قريبًا من حبّ عمره؟

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى