العرّاب الفنيمشاهير العالم

العائلة المالكة ترفض إحياء ذكرى وفاة الأميرة ديانا.. فلن تصدّقوا ما فعله المحبون

وفاة الأميرة ديانا

ما زالت وفاة الأميرة البريطانية ديانا، لغزًا لم يتمّ حلّه حتى الآن، دون معرفة السبب على الإطلاق، وعلى الرغم من محبة الجمهور تجاهها، إلا أن أحدًا من العائلة المالكة، لم يفكر بإحياء ذكراها، ليفاجئهم المحبون.

وفاة الأميرة ديانا بعد 25 عامًا

في التفاصيل، أحيا مُحبو الأميرة ديانا، اليوم الأربعاء، في العاصمة الفرنسية باريس الذكرى الخامسة والعشرين لوفاتها، ووضعوا الزهور وتركوا رسائل على الجسر فوق النفق حيث توفت في حادث سيارة، وأصبح المكان نصبها التذكاري غير الرسمي.

توافد عدد من السكان المحليين والسياح، من محبي الأميرة ديانا، محاطين بكاميرات وسائل الإعلام لتقديم العزاء، وترك الزهور والتقاط الصور أمام قصر كنسينغتون، منزلها السابق في لندن، في غياب أي مراسم تذكارية رسمية من ولديها الأميران ويليام وهاري.

فعلى الرغم من وفاتها إلا أن اسمها مازال يتصدر عناوين الصحف العالمية، وبحسب تقرير نشرته وكالة رويترز، فإن المعجبين تركوا لافتات برسائل مميزة، فكتب أحدهم “إلى الأبد في قلوبنا”، ووجه المحبون تحية إلى روحها، واضعين الأعلام وصورها على سياج القصر.

إقرأ أيضًا: خطوبة الأميرة ديانا من دودي الفايد قبل لحظات من وفاتهما.. قتلا لهذا السبب؟!

وفقًا للتقرير، كتب أحد المعجبين رسالة قال فيها: “لقد كانت شخصًا رائعًا وأيقونة وأعتقد أنها كانت تعني الكثير لكثير من الناس … أعتقد أنها شخص يجب تذكره إلى الأبد”، وكتب آخر “بدلاً من أن تكون 25 عامًا إنها مثل الأمس”.

قال الأمير هاري، دوق ساسكس إنه سيقضي بعض الوقت مع أسرته على انفراد، لكنه أدلى بتصريح الأسبوع الماضي خلال إحدى مباريات البولو، وقال: “يصادف الأسبوع المقبل الذكرى الخامسة والعشرين لوفاة والدتي ، وبالتأكيد لن تُنسى أبدًا، أريد أن يكون يومًا لمشاركة روح أمي مع عائلتي، مع أطفالي، الذين كنت أتمنى أن يلتقوا بها”، بحسب تقرير نشرته مجلة People.

توفت الأميرة ديانا عن عمر 36 عامًا في حادث سيارة مروع عند مدخل نفق “بون دو لالما” بالعاصمة الفرنسية، في 31 أغسطس 1997، في حدث استقطب اهتمام العالم وظل عالقا رغم مرور أكثر من عقدين، وقالت صحيفة “Metro” البريطانية إنه حتى عند وفاتها المأساوية والمفاجئة، كانت ديانا واحدة من أكثر النساء المطاردات من المصورين في العالم.

 

من جهةٍ أخرى، فاجأ الأمير هاري جميع المتابعين بلحظات بكاء بعد أن تغزّلت به زوجته الممثلة المعتزلة ميغان ماركل به أمام العلن.

في التفاصيل، قالت خبيرة لغة جسد بريطانية معروفة إن عيون الأمير هاري بدت وقد دمعت خلال عرض عام غير عادي للمشاعر التي أعقبت لفتة ”رومنسية“ من قبل زوجته ميغان ماركل.

وأظهر الأمير هاري تعبيرا حزينا للغاية، وبدا وكأنه يبكي بعد أن قدمته زوجته ميغان بفخر على خشبة المسرح خلال حفل افتتاح ألعاب ”إنفكتوس“ الجارية حاليا في لاهاي بهولندا، وفقا للخبيرة جودي جيمس.

وانضم الأمير ”دوق سوسكس“ إلى زوجته على خشبة المسرح بعد أن قالت إنها لا تستطيع ”أن تحبه وتحترمه أكثر“.

بعد ذلك تبادل الزوجان قبلة حميمية أمام الجمهور، وهي خطوة وصفتها جيمس بأنها ”رائدة“ عندما يتعلق الأمر بأفراد العائلة المالكة.

إقرأ أيضًا: الأمير هاري وميغان يزوران الملكة إليزابيث بشكل مفاجئ.. والأخيرة غاضبة!!

وقالت لصحيفة ”ديلي ميرور“ البريطانية: ”أقول رائدة لأن أفراد العائلة المالكة لا يظهرون عادة عاطفتهم في الأماكن العامة، ونادرا ما يرى وهم يتبادلون القبلات“.

وأضافت: ”بينما تقوم ميغان وهاري بتسليم الميكروفون، فإنهما يؤديان أيضا قبلة تعتبر عادية في العالم السياسي ولكنها تعتبر رائدة من الناحية الملكية..كانت قبلة حنونة ولكنها سريعة، وكلاهما ابتسم بفخر أثناء أدائه“.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى