العرّاب الفنيمشاهير العالم

جورج كلوني يقبل ممثلة شهيرة أكثر من 80 مرة.. خان زوجته معها؟! – فيديو

جورج كلوني

فاجأ الممثل الهوليوودي العالمي جورج كلوني جميع المتابعين، بتقبيله ممثلة شهيرة أكثر من 80 مرة، حيث قال البعض إنه يخون زوجته معها قبل أن يكتشفوا الحقيقة.

في التفاصيل، كشف الممثل العالمي جورج كلوني عن كواليس شيقة من تصوير فيلمه الرومانسي والكوميدي الجديد “Ticket to Paradise” مع النجمة جوليا روبرتس.

وقال كلوني في مقابلة مع صحيفة “النيويورك تايمز” إن مشهد تقبيل روبرتس استغرق أكثر من ستة أشهر”. وتابع: “أخبرت زوجتي أننا أعدنا مشهد القبلة 80 مرة وتفاجأت بشدة”.

وقالت روبرتس: “استغرق المشهد 79 لقطة من الضحك ولنضم اللقطة الأخيرة القبلة. وأضاف كلوني: “حسناً، كان علينا أن نقوم بها بالشكل الصحيح”.

وعن الفيلم، قال كلوني أنه لم يشارك في فيلم كوميدي ورومانسي منذ سنوات، ولم يتألق في هذا النوع من الأفلام مثل جوليا. ولكنه عندما علم بمشاركتها في الفيلم تحمس لأنه رجح أن يكون العمل ممتعاً.

وشرحت جوليا أن مشاركتها في الفيلم إلى جانب كلوني كانت منطقية للغاية بسبب الانسجام الكبير بينهما على الشاشة.

وأردفت: “تجمعني بكلوني صداقة يعرف بها معظم الناس، علاقتنا تشبه علاقة زوجين طليقين ونصف أميركا تعتقد أننا فعلاً كذلك. لذلك تنطبق القصة علينا بشكل مثالي”.

 

إنّها المرأة العربية التي تستطيع أن تسحر أيّ رجلٍ في العالم. كان قدّ قرّر جورج كلوني عدم الزواج نهائيًا، لكنه لم يعلم أن أمل علم الدين موجودة في الكون.

جورج كلوني وزوجته

أقسم بعد فشل زواجه الأخير في 1993 على عدم الزواج. لكنّ حفلة صديقه ستورّطه مع امرأة عربية من أصل لبناني ساحر.

اقترب منها، فلم تقدّم له أي اهتمام. فمن يكون كلوني أصلًا عندما تكون هي أهم محامية مدافعة عن حقوق الإنسان في العالم؟!

إقرأ أيضًابعد ما حصل بينهما.. هذا ما قالته رحمة رياض لحبيبها ألكسندر علوم!!

جورج كلوني وأمل علم الدين

استخدمت استراتيجية “التقل صنعة”، ولم تردّ على رسالته إلا بعد 6 أيام، فلا يمكن لأي رجلٍ كان أن يحظى بالمرأة العربية على طبق من فضّة، حتّى ولو كان جورج كلوني!

كان قد كتب في رسالته: “أهم رجل في العالم يريد التعرّف على أكثر محامية في مجال حقوق الإنسان إثارة في العالم”.

أوسم رجال العالم جثى على ركبتيه أمام جمالها وثقافتها، طالبًا منها أن تقبل به للزواج.

أقل ما يقال عن الحفل أنّه كان ملكيًا أسطوريًا. وبعده، أنجبت توأمًا هما “ألكسندر” و”إيلا”، وبدأت معهما شائعات الانفصال.

لكن مهلًا، المرأة القوية مثل أمل لا تهتمّ إلى الأخبار أبدًا. أكملت حياتها وكأنّ شيئًا لم يكن، ووضعت شوكة بأعين كل من تحدّث عن طلاقهما.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى