العرّاب الفنيمشاهير العالم

أصدقاء براد بيت يتخلّون عنه.. هذا ما تفعله أنجلينا جولي!!

أصدقاء براد بيت يتخلّون عنه

يبدو أن أصدقاء النجم العالمي براد بيت، بدأوا يتخلّون عنه تباعًا، وذلك بسبب ما فعلته طليقته الممثلة والنجمة العالمية أنجلينا جولي.

أصدقاء براد بيت يتخلّون عنه..

في التفاصيل، كشفت تقارير صادرة من مكتب التحقيقات الفيدرالي تفاصيل المشاجرة التي حدثت بين النجمة العالمية “انجلينا جولي” وطليقها خلال عام 2016 على متن طائرتهما الخاصة.

وأكّدت أنجلينا جولي بأن بيت كان مدمن للكحول وحاول الاعتداء عليها جسدياً ولفظياً أمام أطفالها الذين كانوا في مرحلة الطفولة في ذلك الوقت.

وتم تسريب العديد من الصور والتسجيلات الصوتية التي حدثت خلال معركتهما على متن الطائرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي حيث صدمت الكثير في الوسط الهوليوودي.

وأحدثت هذه التسجيلات الصادمة تأثير كبير على حياة النجم العالمي حيث انفصلت عنه زوجته أنجلينا جولي وحصلت على حضانة أطفالها، بالإضافة الى أن بيت بدأ بخسارة أصدقائه في هوليوود بسببها.

وبحسب مصادر مطلعة فإن أصدقاء انجم العالمي في البداية اعتقدوا بان النجمة البالغة من العمر 47 عاماً كانت هي المسؤولة عن الخلافات فيما بينهما.

ولكن ومع انتشار الصور من مكتب التحقيقات الفيدرالي التي أظهرت أنجلينا بكدمات وعلامات على وجهها، جعلت أصدقاء براد بيت يفكرون مرتين في شخصيته.

وقال أحد الأصدقاء المقربين له: “إن الكثير من الناس ينظرون إلى براد بيت ويتسائلون حول أنه ليس الشخص السيء بعد ابتعادهم عنه”.

 

من جهةٍ أخرى، أثار النجم الهوليوودي براد بيت ضجةً كبيرةً بعد الوصف الكبير لطليقته السابقة النجمة أنجلينا جولي بالشيطانة الكبرى.

في التفاصيل، لم يسلم الممثل العالمي براد بيت من انتقادات الجمهور، خصوصاً بعدما وصف طليقته أنجلينا جولي بـ”الشيطان” ووجه إليها الإساءات كما سبق وفعل مع طليقته الأولى جينيفر أنيستون.

وضجت المواقع الفنية بمقال الكاتبة مورين كالاهان، في صحيفة “نيويورك بوست”، التي سلطت الضوء على مقارنة الجمهور لتعامل براد بيت مع وزوجاته السابقات.

وأوضحت أن من بين أوجه التشابه بين جينيفر أنيستون وأنجلينا جولي، أن بيت كان رجلاً لطيفاً للغاية في البداية، ثم تغير كل شيء عند انفصاله عن أنيستون، لدرجة أنه حاول تشويه سمعتها لحساب أنجلينا، على حد قولها.

إقرأ أيضًا: براد بيت يعتدي بالضرب على أنجلينا جولي داخل الطائرة!! شاهدوا ما حصل

وأشارت كالاهان أن بيت ترك أنيستون بطريقة مهينة عند انفصالهما، وارتبط بأنجلينا بعدها مباشرة، وتركها في مهب انتقادات الصحافة. ورغم ذلك لم ترد عليه أو تسيء إليه طيلة الانفصال، بل تحولا إلى صديقين مؤخراً.

وشرحت الكاتبة أن بيت وصف أنيستون بالمملة، وألقى اللوم عليها، كما قاد الجمهور إلى الاعتقاد بأنها كانت امرأة عاملة أنانية تحرمه من الأطفال الذين كان يتوق إليهم.

واستشهدت الكاتبة بمقابلة لبيت منذ عام 2011 ألقى فيها كل اللوم على أنيستون عقب الانفصال، قائلاً: “كنت أحاول جاهداً العثور على فيلم عن حياة ممتعة، لكنني لم أكن أعيش حياة مثيرة للاهتمام، وأعتقد أن زواجي من الممثلة جينيفر أنيستون له علاقة به، محاولة التظاهر بأن الزواج لم يكن السبب هو أمر خاطئ”.

وقالت كالاهان إنه رغم كل ما ذكرته لا يزال الجمهور يدافع عن براد ويلوم جولي على ما كان بينهما.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى