العرّاب الفنيمشاهير العالم

محاولة للفصل بين الأمير هاري وشقيقه وليام وزوجتيهما.. وقع المستور!!

خلافات كبيرة

يبدو أن الخلافات على أوجها بين الأمير البريطاني هاري وشقيقه الأمير وليام، وبين زوجتيهما أيضًا، خصوصًا بعد سلسلةٍ من الفضائح الكبيرة بينهم.

محاولة للفصل بين الأمير هاري وشقيقه

في التفاصيل، يتواجد هاري وميغان لفترة وجيزة هذا الأسبوع في منزلهما الكائن بمنطقة فروغمور كوتاج، القريبة من قلعة وندسور، لحضور بعض الفعاليات المدعوين إليها مثل قمة One Young World وحفل توزيع جوائز Well Child في لندن اليوم الخميس.

وكشف موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن السبب وراء حالة الاستنفار الأمني بين الموظفين الملكيين، ترجع لرغبتهم في الفصل بين هاري وميغان وبين شقيقه وليام وزوجته كيت ميدلتون، لاسيما وأن العلاقة بينهم ليست في أفضل حالاتها بتلك الأثناء.

وأضاف الموقع أن الموظفين بادروا باتخاذ بعض الإجراءات الاستباقية للتأكد من عدم التقاء الأميرين وزوجتيهما ببعضهم البعض، حتى لا تقع مشكلة، والعلاقة بينهم فاترة حاليا.

ولفت الموقع إلى أن وليام وكيت يقيمان الآن في منزلهما الجديد ”أديليد كوتاج“، الذي يقع على بعد 0.3 ميل من منزل هاري وميغان، ومن ثم كان القرار الأمثل من جانب الموظفين الملكيين هناك أن يصنعوا ما هو أشبه بالحاجز لضمان الفصل بينهم جميعا.

إقرأ أيضًا: الأمير هاري يقفل الخط بوجه شقيقه الأمير ويليام.. الأخير هاجم ميغان والسبب!!

وصرح مصدر ملكي للموقع بقوله: ”الموظفون في حالة هستيرية لأن الأميرين وزوجتيهما يعيشون حرفيا على مرمى حجر من بعضهم البعض ولا يوجد بينهم وفاق الآن“.

وبالإضافة لذلك، يتواجد على مقربة من الأميرين عمهم، الأمير أندرو، الذي يسكن في منزل رويال لودج في وندسور، والمشكلة أن منازلهم الثلاثة تتشارك في حدائق داخل العزبة.

ورغم استبعاد تقابلهم هناك؛ لأن الأمر يتطلب تنسيقا مسبقا عبر السكرتارية والأمن الخاص بكل واحد منهم، لكن الموظفين يسعون الآن لتجنب حدوث ذلك من الأساس.

والفكرة هنا هي أن هاري وميغان حريصان على التواجد بالقرب من الأمير أندرو، وزوجته السابقة، سارة فيرغسون. وبالرغم من أنه يعيش الآن في كاليفورنيا، لكن لا يزال هاري على علاقة وطيدة ببنات عمه وسارة فيرغسون، والأميرتين يوغين وبياتريس.

ولهذا، فإنه وبحسب الصحفي المختص بالشؤون الملكية البريطانية، جوشوا روم، فإن وليام ينظر إلى شقيقه، هاري، وعمه، أندرو، على أنهما مصدر خطر على المؤسسة الملكية.

ورغم أن هاري سيغادر المملكة المتحدة عما قريب، وسيتجه مجددا للولايات المتحدة رفقة زوجته، لكنه مهتم للغاية بقضاء المزيد من الوقت في بريطانيا، وذلك لرغبته في أن يصير أطفاله جزءا من إرث العائلة الملكية، وهي ما يحرص عليها ويسعى إلى تحقيقها.

 

من جهةٍ أخرى، يبدو أن إصدار كتاب الأمير هاري قد يؤجّل إلىبداية العام 2023، خصوصًا أنه سيحتوي على الكثير من الأسرار الصادمة عن العائلة المالكة البريطانية.

في التفاصيل، كان من المفترض أن يصدر كتاب الأمير هاري بحلول نهاية العام تزامناً مع اقتراب عيديّ الشكر والميلاد. إلّا أنّ مصدراً مطلعاً صرح بأن الأمير سيكشف في كتابه عن حقائق ومعلومات من العيار الثقيل لذا قد يتروّى قليلاً.

وأوضح المصدر أن الأمير يفكّر في ما إذا كان سيضم معلومات صادمة في كتابه أم لا، مضيفاً أنّ هذا التأخير لا يشكل مفاجأة في حال شعر هاري أنّه بحاجة للمزيد من الوقت للعمل على مذكراته.

وبحسب “الصفحة السادسة”، أبرم هاري اتفاقاً مع دار النشر “بينغوين راندوم هاوس” بقيمة 20 مليون دولار ليكتب قصّة حياته بمساعدة الروائي جي أر مورينغ.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تجبر كيت ميدلتون على أمورٍ لا ترغب بها.. إليكم ما حصل!!

وتقول المصادر إنّه يجب على العائلة الملكيّة أن تقلق من هذه المذكرات، إذ يتحدّث الأمير فيها عن تفاصيل تتعلق بعلاقته مع والده الأمير تشارلز وعلاقته المتوترة بزوجة أبيه وملكة بريطانيّة المستقبليّة كاميلا باركر بولز.

والواقع أن الأمير هاري يروي للمرة الأولى في مذكراته تفاصيل حياته منذ الطفولة حتى اليوم، ما يثير مخاوف قصر باكنغهام من أن يستخدم الأمير كتابه لتصفية حساباته مع عائلته.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى