العرّاب الفنيمشاهير العرب

ابنة وليد جنبلاط تتأهل من ابن رئيس مجلس إدارة LBCI.. وصورتهما تثير بلبلة!

ابنة وليد جنبلاط

بلبلةً واسعةً اثارتها ابنة الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط وذلك بعد زواجها من نجل رئيس مجلس اداره المؤسسه اللبنانيه للارسال ال بي سي اي جوي الضاهر.

في التفاصيل، أثار زواج داليا، ابنة رئيس الحزب الديمقراطي في لبنان وليد جنبلاط، من الشاب جوي الضاهر، نجل رئيس مجلس إدارة المؤسسة اللبنانية للإرسال LBCI بيار الضاهر، الكثير من ردود الأفعال في الأوساط اللبنانية.

ونشر وليد جنبلاط عبر حسابه في موقع تويتر صورة تجمع ابنته داليا وعريسها جوي بعد إتمام مراسم الزفاف المدني في قبرص، وعلّق عليها بالقول: ”ألف مبروك لجوي وداليا، مع تمنياتي القلبية والحارة بحياة سعيدة وهانئة تسودها المحبة والاستقرار والنجاح“.

وبحسب ما تم تداوله فإنه سيتم إقامة حفل ضخم في دار المختارة، مقر الرئيس التقدمي، في الـ 16 من سبتمبر / أيلول الحالي، بحضور العديد من الشخصيات السياسية والفنية من دون الكشف عن النجوم الذين سيحييون الحفل.

إقرأ أيضًا: قبلة أنجي خوري إلى أدهم النابلسي تثير بلبلة.. صورة تكشف عمّا بينهما!!

وتباينت الآراء حول هذا الارتباط، فمنهم من هنأ الثنائي على الارتباط، متمنين لهما السعادة في حياتهما الجديدة، مستغربين الهجوم الذي تعرضا له خاصة أن والدها وليد جنبلاط وابنه النائب تيمور قد تزوجا من خارج طائفتهما.

في حين انتقد عدد كبير من المتابعين هذا الارتباط، متسائلين لما يحق لابنة الزعيم ما لا يحق لأبناء طائفتها.

واعتبروا أن هناك عددا كبيرا من أبناء الطائفة الدرزية قد جرى إبعادهم نتيجة ارتباطهم من خارج الطائفة، متمنين أن يكون هذا الزواج مقدمة لإقرار الزواج المدني في لبنان وتخطي الحواجز الطائفية التي تسيطر على شريحة كبيرة من اللبنانيين.

بينما رأى بعض آخر أن زواج داليا جنبلاط من جوي بيار الضاهر، نموذج للمصاهرة بين الطبقة السياسية والإعلامية والاقتصادية.

في غضون ذلك، كانت داليا جنبلاط قد صرحت في وقت سابق أنها لا تفكر أبدا بدخول معترك السياسة وأن النشاطات التي تقوم بها نابعة من اندفاعها للتواصل مع الناس وحبها لهم.

وتعتبر داليا جنبلاط ابنة الزعيم المتحررة من الضوابط الارستقراطية وكثيرة الظهور بالمناسبات الشعبية والثقافية، وقد تعرضت منذ مدة للكثير من الشائعات بسبب الصور التي كانت تقوم بنشرها.

وأثارت صورة داليا جنبلاط مع صديقتها الجدل آنذاك؛ ما دفع بعض المواقع الإلكترونية إلى تناول الصورة بطريقة سلبية، لتخرج عن صمتها وتعلق عبر صفحتها على إنستغرام قائلة: ”صورة بريئة مع أقرب صديقة لي منذ الطفولة.. والى هذا الحد تصل مخيلة بعض الناس“.

وكانت ابنة جنبلاط قد نشرت على إنستغرام، صورة تجمعها بصديقتها تالا مرتضى، معلّقة باللغة الانجليزية: ”مع زوجتي، أن تكوني في حياتي امتياز لي.. جنبًا الى جنب حتى نشيخ حبيبتي“.

إليكم زواج ابنة وليد جنبلاط

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى