العرّاب الفنيمشاهير العرب

طردوه وهددوه بالقتل…اعتزال نجم عربي شهير بسبب المثلية الجنسية!

كشف نجم عربي شهير عن اعتزال الغناء في الفترة السابقة بسبب الكثير من المشاكل والضغوطات التي تعرض لها بعد إعلان دعمه المثلية الجنسية

وتحدث حامد سنو وهو نجم عربي شهير وقائد فرقة “مشروع ليلى” الذي كان أعلن دعم المثلية الجنسية عن توقف الفرقة وانتهائها وعدم احيائها الحفلات مرة أخرى

حامد تحدث عن معاناة فرقته التي تعرضت للمنع أكثر من مرة في بلدان عربية مختلفة، حيث ألغيت حفلاتها في الأردن العامين 2015 و2016 بعد الإعلان عنها وطرح التذاكر للجمهور، بسبب الاعتراضات حول مخالفة الفرقة للذوق العام

وكشف أن هذه الاعتراضات ترافقت مع اعلانه مثليته الجنسية واعلان الفرقة دعمها لهذه القضية وقال:

“صار المنع عيني عينك.. نحن رجعيون ولدينا هوموفوبيا، شو بدكم تعملوا”، مضيفاً أن وتيرة المنع في البلدان العربية زادت، واتخذت طابعاً عدائياً وصريحاً.

وقال سنو أنه وأعضاء الفرقة تعرضوا لحملات كراهية وسباب في مواقع وسائل التواصل الاجتماعي أدت إلى شعورهم بالتوتر الشديد وعدم الرغبة في العمل. وانتقلت الفرقة إلى الولايات المتحدة وخططت لتنظيم حفلات في أوروبا وكندا والولايات المتحدة، لكن جائحة كورونا وضعت أعضاء الفرقة في وضع مادي صعب، لان الإغلاق أنهى فرصها في تنظيم أي حفلات.

إقرأ أيضًا: سعد لمجرد يتحدى الجمهور.. عاد إلى مصر وأحيا حفل مرتديًا البيجاما!! – فيديو

وعن أكثر حادثة أثرت به هي انتحار الناشطة سارة حجازي التي أعلنت مثليتها ورفعت العلم في حفل للفرقة مشيراً إلى أنه شعر بالذنب لفترة طويلة عن انتحارها ولم يعد يستطيع كتابة الأغاني والغناء

حادثة رفع سارة علم المثلية تسبب في القبض على أكثر من 30 شخصاً في مصر، وكشف أن حجازي تعرضت لتحرش جنسي وتعذيب بالكهرباء خلال فترة حبسها التي استمرت 3 أشهر، وهي الوقائع التي سبق أن نشرتها منظمة “هيومان رايتس ووتش”.

وأكد أنه لا خطط مستقبلية للفرقة، مؤكداً: “كل عضو في الفرقة نابغة”، ويستطيع العمل وحده، علماً أن الفرقة تأسست العام 2008 وضمت 7 أفراد وأصدرت 4 ألبومات غنائية.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى