العرّاب الفنيمشاهير العالم

ميغان ماركل ترتدي ميكروفون خفي.. ستفضح العائلة المالكة قريبًا؟! – بالأدلة

ميغان ماركل

اثار رواد مواقع التواصل الاجتماعي فضيحةً جديدةً ضد الممثله المعتزله ميغان ماركل، وذلك بعد ارتدائها ميكروفون خفي لتسجيل أحاديث العائلة المالكة.

ميغان ماركل ستفضح العائلة المالكة قريبًا؟

في التفاصيل، تناثرت كثير من الأقاويل والصور على السوشال ميديا في محاولة لإظهار أن ميغان كانت ترتدي أسفل تنورتها السوداء جهازا يشبه الميكروفون خلال استقبالها واجب العزاء من البريطانيين الذين توافدوا على قلعة وندسور لمواساة العائلة بعد رحيل الملكة يوم الخميس الماضي عن عمر ناهز الـ 96 عاما.

غير أن مصدرا ملكيا سارع لنفي تلك الشائعة، قائلا إن هذا الاتهام ”لا أساس له من الصحة“.

وأضاف المصدر في تصريحات خص بها موقع ”بيج سيكس“، قائلا: ”هذا جنون وكلام يضر بها وبسمعتها بالفعل، بالطبع لم ترتدِ ميكروفونا“.

إقرأ أيضًا: كيت ميدلتون تكسر البروتوكول الملكي.. تشبّهت بـ ميغان ماركل!!

وأثارت تلك الاتهامات بحق ميغان بعدما تحدث مستخدمون على تويتر عن اكتشافهم تجعيدا غامضا مربع الشكل في فستان الممثلة خلال سيرها إلى جوار زوجها، الأمير هاري، وشقيقه، وليام، وزوجته كيت ميدلتون، وهم يتفقدون باقات ورود التعازي التي قدمها المعزون في وفاة الملكة على أسوار قلعة وندسور.

وسرعان ما انتشرت عديد النظريات والاجتهادات التي تفسر سر استعانة، ميغان، 41 عاما، بجهاز الميكروفون أسفل فستانها، وذهب بعضهم إلى حد تفسير ذلك باحتمال رغبتها في تجميع مادة تدعم بها حلقاتها الوثائقية على نيتفليكس.

لكن في المقابل، رفض فريق آخر من المستخدمين تصديق تلك الشائعة، لكونها واقعة غير صحيحة، من وجهة نظرهم، حيث انتقد بعضهم تكبير صورة ملابس ميغان على هذا النحو على أمل إلحاق تلك التهمة بها من دون وجه حق.

 

من جهةٍ أخرى، رفضت كيت ميدلتون زوجة الامير ويليام البريطاني ان تكون الى جانب الملكة إليزابيث الثانية التي توفاها الله يوم امس وذلك لسبب صادم.

في التفاصيل، بينما هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها، ومن ثم مفارقتها الحياة، لاحظ كثيرون غياب كيت ميدلتون عن المشهد.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من: تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

وعلم موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، وتشارلوت (7 أعوام)، ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدؤوا المدرسة يوم الخميس، والتقطت لهم صور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تتجاهل ميغان ماركل.. وهذا ما فعلته كيت ميدلتون بها في عيدها

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، قد انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدؤوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء رفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في أسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا، أمس الخميس في لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى