العرّاب الفنيمشاهير العرب

محاصرة سيارة محمد رمضان في الإسكندرية: هاجم مسؤول وطُرد من المقهى!!

محمد رمضان في الإسكندرية

أثار الفنان المصري المثير للجدل محمد رمضان، ضجةً كبيرةً، وذلك بعد وصوله إلى الإسكندرية في دولة مصر العربية،خصوصًا بعد الحديث عن محاولة إلغاء حفله.

في التفاصيل، خرج الفنان المصري محمد رمضان في مقطع فيديو وهو بحالة غضب، موجها رسالة إلى محافظ الشرقية السابق رضا عبد السلام، الذي دعم بعض الحملات على منصات التواصل الاجتماعي، التي تدعو لإلغاء حفله في مدينة الإسكندرية.

وقال رمضان في فيديو، نشره عبر حساباته على مواقع التواصل: ”السيد محافظ الشرقية السابق، بيدعم حملة إسكندرية (لا ترحب بيك يا محمد رمضان)، والجرائد المصرية الرسمية بتدعم الحملة والشركة المنظمة بايعة 70% من التذاكر مع أن الحفلة لسه فاضل عليها 17 يوم“.

وأوضح رمضان أنه سيدخل إلى الإسكندرية دون حراسة، متسائلاً عن ردة فعل المحافظ السابق في حال أراد الشعب أمراً، فهل يستجيب لهم وينزل إلى الشارع لسؤالهم عن حقيقة الأمر أم لا يقوم بذلك.

وعلق الفنان المصري: ”حلو يا سيادة المحافظ، هقوم البس وأنزل إسكندرية وربنا يقدرني وأدخل كل منطقة النهارده في إسكندرية واتأكد بنفسي، هل لما الشعب بيعمل حاجة هتنزل وتعمل زيي وتسأل الغلابة أنتم فعلًا زعلانين ولا لأ، أنا نازل دلوقتي على رجلي من غير بني آدم حراسة“.

وقد وفى بوعده الذي قطعه في مقطع فيديو نشره عبر حسابه على إنستغرام رداً منه على الحملة التي يتعرض له بمقاطعة حفله القادم في محافظة الإسكندرية، وقال في الفيديو أنه سينزل شوارع الإسكندرية بدون حراسة.

وسط هتافات داعمة له تجمهر الآلاف من جمهور محمد رمضان أمام سيارته أثناء تجوله في شوارع الإسكندرية، مما أدى إلى تعطل حركة المرور بسبب الازدحام الشديد.

إقرأ أيضًا: محمد رمضان بدور الراقصة.. سخرية عارمة منه!!

ووثق رمضان بثا مباشرا فور وصوله إلى الإسكندرية، حيث تجمهرت أعداد كبيرة من المواطنين، وحاصروا سيارته، وصعد عدد منهم عليها، كما حاول آخرون اقتحامها والدخول فيها، بعد أن أصبحت الحركة صعبة جدًا في الشارع.

ودعاه الجمهور بالخروج إليهم، فاستجاب لهم وجلس فوق السيارة، والتقط معهم الصور التذكارية، وسط هتافات باسمه ولقب ”الأسطورة“ وترديد مقاطع من أغانيه.

وحاول محمد رمضان العودة إلى داخل السيارة أكثر من مرة، لكن الجمهور واصل مطالبته بالخروج، مؤكدين دعمهم له في حفله القادم في الإسكندرية، والمقرر إقامته يوم الجمعة 7 أكتوبر.

بعدها توجه محمد رمضان إلى مقهى وجلس فيه، بمنطقة الإبراهيمية، لكنه تعرض للطرد من قبل الرافضين لوجوده حسب ما ذكرته صحف محلية، فيما قال متابعون إنه خرج جراء المشادات التي حصلت بين الجمهور، ودخول أعداد كبيرة إلى المكان.

كما وثقت صفحة ”أهل اسكندرية“ مقطع فيديو من المقهى بالإسكندرية، وكتبت ”طرد محمد رمضان من قهوة الريحاني بالإبراهيمية“.

شاهد ما حصل مع محمد رمضان في الإسكندرية

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى