العرّاب الفنيمشاهير العالم

ولعت بين الملك تشارلز من جهة وبين الأمير هاري وميغان.. والسبب صادم!!

الملك تشارلز

يبدو أنّ الأمور قد “ولعت” بين الملك البريطاني الجديد تشارلز من جهة، وبين الأمير هاري وزوجته الممثلة المعتزلة ميغان ماركل من جهةٍ أخرى.

ولعت بين الملك تشارلز من جهة وبين الأمير هاري وميغان

في التفاصيل، كشفت تقارير صحفية النقاب عن أن الملك، تشارلز الثالث، لم يقرر بعد ما إن كان سيسمح بمنح لقبي ”أمير“ و“أميرة“ لطفلي دوقا ساسكس، هاري وميغان ماركل، أم لا.

وأكدت رويا نيكاه، محررة الشؤون الملكة لدى صحيفة ”التايمز“ اللندنية، أن عدم حسم الملك ذلك الملف هو أمر قد يعمل على تصعيد حدة التوتر بين تشارلز وهاري وميغان.

وعقب وفاة الملكة في بالمورال يوم 8 سبتمبر/ أيلول الجاري عن عمر ناهز الـ 96 عاما، صار من حق طفلي هاري وميغان، وهما آرتشي وليليبيت، أن يحصلا على لقب أمير وأميرة باعتبارهما أحفاد الملك. لكن إلى الآن، لا يزال الطفلان مدرجين على الموقع الرسمي للعائلة الملكية على أنهما السيد أرتشي مونتباتن وندسور والسيدة ليليبيت مونتباتن وندسور.

وفي ظل بقاء الوضع على ما هو عليه، نقلت التايمز عن متحدث باسم العائلة قوله ”تركيز الملك منصب في الفترة الحالية على فترة الحداد. ومن غير المحتمل صدور قرار بمنح ألقاب أخرى في تلك الفترة. وأنا متأكد أنه ستجرى مناقشات في مرحلة ما لاحقا“.

إقرأ أيضًا: ميغان ماركل تبتسم بعد انهيار الأميرة شارلوت في جنازة الملكة – فيديو فاضح!!

وطبقا للمعلومات المتوافرة لدى رويا نيكاه، فإن الخوف يتملك هاري وميغان الآن من احتمالية أن يقوم الملك بتجريد طفليهما من ألقابهما، بعد رفضه الفوري الاعتراف بمكانتهما الرفيعة التي صار من حقهما الحصول بموجبها على لقبي أمير وأميرة بعد وفاة الملكة.

وتزامن ذلك مع كشف الخبيرة المتخصصة في الشؤون الملكية، كيت نيكول، بأن الملك عازم على منح أحفاده الصغار تلك الألقاب بصورة رسمية، لكن هناك إشكالية مرتبطة بالثقة.

وتابعت كيت حديثها بالقول ”من ضمن الأشياء المثيرة التي خرجت من وسط هذا كله هو التكهن الحاصل الآن بشأن ألقاب الأحفاد، آرتشي وليليبيت، وما إن كان سيتم الاعتراف بهما رسميا كأمير وأميرة، طبقا للبروتوكول المقرر بعد أن صار تشارلز ملكا“.

ورغم أن الطفلين الصغيرين كانا بعيدين بشكل كبير عن خط خلافة العرش وقت ولادتهما، لكن الأمور تغيرت بشكل كبير بعد وفاة الملكة إليزابيث الثانية، حيث صارا الآن أحفاد للملك، وليسا أحفاد الأحفاد، وصار من حقهما الحصول على لقبي أمير وأميرة.

 

من جهةٍ أخرى، رفضت كيت ميدلتون زوجة الامير ويليام البريطاني ان تكون الى جانب الملكة إليزابيث الثانية التي توفاها الله يوم امس وذلك لسبب صادم.

في التفاصيل، بينما هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها، ومن ثم مفارقتها الحياة، لاحظ كثيرون غياب كيت ميدلتون عن المشهد.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من: تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

وعلم موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، وتشارلوت (7 أعوام)، ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدؤوا المدرسة يوم الخميس، والتقطت لهم صور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تتجاهل ميغان ماركل.. وهذا ما فعلته كيت ميدلتون بها في عيدها

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، قد انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدؤوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء رفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في أسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا، أمس الخميس في لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى