العرّاب الفنيمشاهير العالم

حاول ضربهم وخنقهم.. ما فعله براد بيت مع أولاده لا يتقبّله عقل!!

براد بيت مع أولاده

في فضائح جديدة قام بها ضدّ أولاده، حاول الممثل والنجم الهوليوودي العالمي براد بيت أن يضرب أولاده ويخنقهم على متن الطائرة.

إليكم ما فعله براد بيت مع أولاده

في التفاصيل، بعد سنوات على شجار أنجلينا جولي وبراد بيت على متن طائرة خاصة، التي عرفت باسم ”قضية الطائرة الخاصة“، تم الكشف عن تفاصيل جديدة بخصوص تلك الواقعة المثيرة للجدل.

أخيرا، أفصحت وثائق قضائية، أن براد بيت قام بخنق أحد أطفاله من أنجلينا، كما حاول الإمساك بها هي نفسها من رأسها، خلال تلك الحادثة.

وأفاد الموقع أن أنجلينا، 47 عاما، زعمت في دعواها القضائية المضادة أن طليقها، براد بيت، 58 عاما، خنق أحد الأطفال وضرب آخر في وجهه وأمسك بها من رأسها وقام بهزها.

وورد في الوثائق أيضا أن أنجلينا وجّهت الاتهام لبراد كذلك بعد قيامه بسكب الخمر عليها، وقيامه بعدها بقليل بسكب خمر ونبيذ أحمر على الأطفال، لافتة إلى محاولتها التدخل في غضون ذلك، وإمساكها به بالفعل من ظهره في محاولة لإيقافه عما يفعله معهم.

إقرأ أيضًا: أصدقاء براد بيت يتخلّون عنه.. هذا ما تفعله أنجلينا جولي!!

وأضافت أنجلينا أن براد ألقى بنفسه للوراء باتجاه مقاعد الطائرة في محاولة من جانبه للتخلص منها، لأنها كانت تمسك به من الخلف، ما تسبب في إصابتها بجروح في الظهر والمرفق.

وتابعت أنجلينا، قائلة: ”أسرع الأطفال وحاولوا جميعهم بشجاعة أن يحمي بعضهم بعضا. لكن قبل انتهاء الشجار، قام براد بخنق أحد الأطفال، وضرب آخر في وجهه، فيما كان يتوسل إليه بعض منهم ليتوقف عما يفعله؛ إذ كانوا مذعورين، وأغلبهم كان يبكي“.

وفتح ”مكتب التحقيقات الفيدرالي“ FBI تحقيقا مع براد بيت في سبتمبر عام 2016 على خلفية تلك الواقعة. ومع هذا، فإن السلطات لم توجه لهم أي اتهامات جنائية، وخرج هو بنفسه في تصريحات شهيرة أواخر 2019 ليؤكد من خلالها أنه صار أكثر عقلانية ورصانة.

براد بيت - أنجلينا جولي
براد بيت – أنجلينا جولي

 

من جهةٍ أخرى، أثار النجم الهوليوودي براد بيت ضجةً كبيرةً بعد الوصف الكبير لطليقته السابقة النجمة أنجلينا جولي بالشيطانة الكبرى.

في التفاصيل، لم يسلم الممثل العالمي براد بيت من انتقادات الجمهور، خصوصاً بعدما وصف طليقته أنجلينا جولي بـ”الشيطان” ووجه إليها الإساءات كما سبق وفعل مع طليقته الأولى جينيفر أنيستون.

وضجت المواقع الفنية بمقال الكاتبة مورين كالاهان، في صحيفة “نيويورك بوست”، التي سلطت الضوء على مقارنة الجمهور لتعامل براد بيت مع وزوجاته السابقات.

وأوضحت أن من بين أوجه التشابه بين جينيفر أنيستون وأنجلينا جولي، أن بيت كان رجلاً لطيفاً للغاية في البداية، ثم تغير كل شيء عند انفصاله عن أنيستون، لدرجة أنه حاول تشويه سمعتها لحساب أنجلينا، على حد قولها.

إقرأ أيضًا: براد بيت يعتدي بالضرب على أنجلينا جولي داخل الطائرة!! شاهدوا ما حصل

وأشارت كالاهان أن بيت ترك أنيستون بطريقة مهينة عند انفصالهما، وارتبط بأنجلينا بعدها مباشرة، وتركها في مهب انتقادات الصحافة. ورغم ذلك لم ترد عليه أو تسيء إليه طيلة الانفصال، بل تحولا إلى صديقين مؤخراً.

وشرحت الكاتبة أن بيت وصف أنيستون بالمملة، وألقى اللوم عليها، كما قاد الجمهور إلى الاعتقاد بأنها كانت امرأة عاملة أنانية تحرمه من الأطفال الذين كان يتوق إليهم.

واستشهدت الكاتبة بمقابلة لبيت منذ عام 2011 ألقى فيها كل اللوم على أنيستون عقب الانفصال، قائلاً: “كنت أحاول جاهداً العثور على فيلم عن حياة ممتعة، لكنني لم أكن أعيش حياة مثيرة للاهتمام، وأعتقد أن زواجي من الممثلة جينيفر أنيستون له علاقة به، محاولة التظاهر بأن الزواج لم يكن السبب هو أمر خاطئ”.

وقالت كالاهان إنه رغم كل ما ذكرته لا يزال الجمهور يدافع عن براد ويلوم جولي على ما كان بينهما.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى