العرّاب الفنيمشاهير العالم

نجم عالمي يرتكب جريمة اغتصاب.. سيدفع لهذه السيدة 7.5 مليون دولار!!

نجم عالمي يرتكب جريمة اغتصاب..

قضية اغتصاب جديدة، استطاعت أن تهزّ العالم، خصوصًا بعد أن ارتكبها نجم عالمي شهير جدًّا، حاز على جائزة الأوسكار سابقًا.

في التفاصيل، أدانت هيئة محلفين في نيويورك كاتب السيناريو والمخرج الحائز على جائزة “أوسكار” بول هاغيس في اغتصاب مسؤولة دعاية في شقته في مانهاتن عام 2013، وأمرته بدفع ما لا يقل عن 7,5 مليون دولار على سبيل التعويض في القضية المدنية.

جاء الحكم بعد محاكمة مدنية استمرت 15 يوماً في محكمة ولاية مانهاتن. وتزعم المدعية هالي بريست في شكوى تعود لعام 2017 أن هاغيس اغتصبها بعدما دعاها للانضمام إليه في طابق علوي‭‭ ‬‬من مبنى في منطقة سوهو بعد العرض الأول لأحد الأفلام.

كانت بريست واحدة من أربع نساء اتّهمنَ علانية هاغيس بسوء السلوك الجنسي في عام 2018، فيما ينفي هاغيس هذه المزاعم.

إقرأ أيضًا: تصرف مادونا يثير قرف المتابعين.. وغادة عبد الرازق معجبة بما فعلته!! – فيديو

وقال محامي بريست، إيلان مايز:”لقد تحققت العدالة اليوم… إننا فخورون جدا بهالي. وهذا انتصار عظيم لها ولحركة (#مي تو) بالكامل”.

من جانبها، قالت بريا تشودري، محامية هاغيس، إنّ المحاكمة لم تكُن عادلة لأن القاضي سمح بسماع إفادات من نساء أخريات اتّهمنَ هاغيس لكن لم يتّخذنَ أي إجراء ضده.

نجم عالمي يرتكب جريمة اغتصاب

بول هاغيس
بول هاغيس

 

من جهةٍ أخرى، انتشرت شائعات عديدة حول انفصال النجمة العالمية جينيفر لوبيز عن زوجها النجم الهوليوودي الشهير بين أفليك وذلك بعد أشهر قليلة من زفافهما.

بدأت شائعات انفصال النجمة العالمية وحبيبها “بين أفليك” بالظهور بعد أن شوهد الأخير وهو يتجوّل في الشارع وحيدا بينما لم يكن يرتدي خاتم الزفاف في يده.

كما أكّدت مصادر مطلعة بأن بين أفليك كان مستاء من سيطرة النجمة العالمية والالتزامات التي تفرضها عليه منذ بداية الزواج، وشعر هو بالاختناق الشديد.

وأُثيرت شائعات أخرى حول مغادرة بين أفليك لمنزل النجمة العالمية وانه عاد للتدخين مرة أخرى بعد ان أجبرته جينيفر على التخلّي عنه، بالاضافة الى قوانين أخرى.

إقرأ أيضًا: بن أفليك يترك منزل جينيفر لوبيز بسبب استيائه منها.. فهل اقترب الطلاق؟!

بالرغم من ان النجمة العالمية وبين أفليك التزما الصمت حول شائعات انفصالهما ولم يعلّقا أبداً على هذه الاخبار، إلّا أن النجمة الهوليوودية “جينيفر لوبيز” حاولت الردّ على الشائعات بطريقة غير مباشرة.

وأكّدت جينيفر بان الحب الذي بينها وبين بين أفليك لم ينتهِ، ونشرت عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “انستغرام” منشورات تحتفل فيها بمناسبة مرور 20 عام على ألبومها This Is Me والذي أصدرته خلال ارتباطها القديم ببين أفليك.

وعلّقت جينيفر لوبيز على المنشور: “من الرائع ان أشاهد نفسي وانا اتحدث عن هذا الألبوم لأطفالي بعد مرور 20 عامًا وهذا ما حصل بفعل، لقد تغيّرتُ ولكن بقيت الأشياء كما هي جميلة وشاعرية، لنعود الى الوراء معاً وننظر في الموسيقى والحب ولديّ مفاجآت أخرى”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى