العرّاب الفنيمشاهير العرب

هل تدخل لبلبة في كتاب غينيس؟ إليكم السبب..

كتاب غينيس

بدأ الحديث عن دخول الممثلة المصرية الشهيرة لبلبة في كتاب غينيس، وذلك لأمر مفاجئ جدًّا.

لبلبة في كتاب غينيس..

في التفاصيل، حسين فهمي، ليلى علوي، إلهام شاهين، سلاف فواخرجي، محمود حميدة، بوسي شلبى، أحمد حاتم، ركين سعد أنوشكا وغيرهم من وجوه صحافية واجتماعية وثقافية حضروا اليوم ندوة تكريمية لـ لبلبة على هامش مهرجان القاهرة السينمائي بدورته الـ 44 الذي كرّمها في ليلة الافتتاح يوم الأحد والذي صودف أيضًا أنه يوم ميلادها الـ 76 ، وقام بمنحها جائزة الهرم الذهبية التقديرية لإنجاز العمر.

وخلال الندوة اجتمع حول لبلبة زملاء وزميلات نفس المهنة والذي يجمع بينهم عشرة عمر، فرحتهم كانت فرحتها وجميعهم حضروا من أجلها ومشاركتها فرحتها بالجائزة التي نالتها ولكشف ربما شيء مخفي عنها من طفولته.

خلال الندوة التي أدارها أمير رمسيس مدير المهرجان، طالب محمود حميدة بتسجيل اسم لبلبة، في موسوعة جينيس للأرقام القياسية، لأنها تتواجد في عالم الفن منذ طفولتها، ولازالت مسيرتها الفنية مُمتدة حتى الآن، ولا يوجد فنانة مثلها حول العالم.

ومن جانبها، قالت لبلبة، إن الزعيم عادل إمام، هنأها فور تكريمها في مهرجان القاهرة السينمائي، الذي منحها يوم الأحد جائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر، فيما تمنت بأنّ تكون والدتها بجوارها في هذه اللحظة، وكذلك الراحلين محمود عبد العزيز و أحمد زكي.

إقرأ أيضًا: لبلبة تقلّد نبيلة عبيد بطريقة غريبة.. وردة فعل الأخيرة صادمة!! – فيديو

واستعادت لبلبة، ذكرياتها مع الفن، خلال ندوة التكريم، قائلة “أنا مختارتش الفن، لكن موهبتي بدأت تظهر للجمهور وأنا في سن الـ 3 أعوام، وكنت أقلد أي شخص يدخل البيت، خاصة عمتي وبائع الفول، حتى لاحظت والدتي الأمر، واشتركت في مسابقة للمواهب وأنا في الـ 5 من عمري”.

وأضافت “وقتها نيازي مصطفى، قال لأمي: هاتي بنتك نشوفها بتعرف تمثل ولا لأ؟، وبعدها طلب أنور وجدي يشوفني وأنا بقلد الناس، وأعجب بموهبتي جداً، وبعت المُنتج البيت، لأتعاقد معهما، حتى بدأت العمل معه من وقتها”.

وقلدت لبلبة، خلال ندوة، فايزة أحمد، بناءً على دعوة أحد الحضور، الذي طالبها بتقليد أحد من المُطربين، كما قدّمت أغنية على المسرح، الأمر الذي تفاعل معه عدد كبير من الجمهور.

وأشارت لبلبة إلى غضب والدتها منها، بعد مُشاهدتها فيلم “جنة الشياطين” الذي قدمته مع محمود حميدة، قبل 22 عاماً، قائلة إنّ نهاية الفيلم كان بها حضن، “كنت خائفة من رد فعل والدتي، وبالفعل غضبت مني وتركت المنزل لمدة 15 يوماً تقريباً، خاصة وأنّ هذه الفترة بدأ مصطلح السينما النظيفة ينتشر بقوة بين الجمهور”.

 

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى