العرّاب الفنيمشاهير العالم

بث مباشر من غرفة نوم بريتني سبيرز دون أن تعرف.. وما حصل مثير للريبة!!

غرفة نوم بريتني سبيرز

بلبلة كبيرة حدثت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أن تمّ تشغيل بث مباشر من داخل غرفة نوم الفنانة والنجمة العالمية بريتني سبيرز.

شاهد البث من داخل غرفة نوم بريتني سبيرز

في التفاصيل، أثار بث مباشر أطلقه سام أصغري، زوج النجمة الأمريكية بريتني سبيرز، من سرير غرفة نومها ليلة أمس، حالة من الجدل والبلبلة بين المتابعين الذين انقسموا في الآراء إزاء هذا التصرف.

وفي مستهل البث الذي أطلقه سام في انستغرام وهو على السرير رفقة بريتني، سُمِع صوته وهو يتحدث لمغنية البوب التي كانت تجلس في الظلام، ويقول لها ”هل يمكنني أن أظهرك في البث أم لا؟“.

لترد عليه بريتني، 40 عاما، وهي في حالة ارتباك بعيدا عن الكاميرا ”ماذا؟ أين تريدني أن أظهر؟“. ليرد عليها سام، 28 عاما، موضحا أنه يريد إظهارها في البث أمام المتابعين المتواجدين.

وتابعت بريتني كلامها قائلة ”ما الذي تتحدث عنه؟“، ليخبرها سام ”هل يمكنني أن أوجِّه الكاميرا نحوك؟“، لترد عليه بصوت مرتفع بعدما أدركت أنه في بث مباشر ”أنا دوما في بث مباشر على الهواء. ليس لدي ما أقوله. لا أريد التحدث إليهم الآن“، في إشارة من جانبها للأشخاص الذين كانوا متواجدين في البث ويقدر عددهم بحوالي 3 آلاف شخص.

وبعدها رد عليها سام بقوله ”حسنا، لا بأس“، ثم أنهى البث.

لكن جاء هذا البث الموجز والغريب ليثير انقسام جمهور بريتني بين مؤيد ومعارض، بعد تداول مقاطع منه على السوشال ميديا.

إقرأ أيضًا: بعد أن ترجّاها ابنيها ألّا تفعلها.. بريتني سبيرز تنشر صورتها عارية!!

فعلق أحدهم بقسم التعليقات في صفحة BreatheHeavy المخصصة لجمهور بريتني: ”هل يمكنك تخيل أن يقوم زوجك بعمل بث مباشر ويطلب منك إظهار وجهك وأنت لست مستعدة لذلك؟“.

وعلق آخر بنفس المعنى قائلا: ”حقيقة لا يستهويني هذا التصرف الذي قام به. ما الذي كان يفكر فيه وقتها؟“.

واتفق معهما مستخدم ثالث بقوله: ”أتصور أنه لم يكن يتعين عليه أن يفاجئها. بل كان الأحرى به أن يسألها عن رغبتها في البداية قبل أن يقوم بعمل هذا البث المباشر“.

وفي المقابل، بادر فريق آخر للدفاع عن بريتني وسام، فقال أحدهم ”لقد احترم رغبتها حين رفضت الظهور“. وأضاف آخر ”طالما أنها لا ترغب في التحدث مع أحد، بمن فيهم نحن جمهورها بكل أسف، فلا يجب إجبارها على شيء. فهي من حقها أن يكون لها خصوصيتها“.

وقال مستخدم آخر: ”هذا الحديث الذي جرى هو مجرد حديث عادي وشائع بين أي زوجين“.

 

من جهةٍ أخرى، يبدو أن العلاقة بين أولاد المغنية والنجمة العالمية بريتني سبيرز ووالدتهم، ليست على ما يرام، بحسب ما فضحه طليقها كيفين فيدرلاين.

في التفاصيل، خرجت المغنية العالمية بريتني سبيرز عن صمتها، بعد حديث زوجها السابق كيفين فيدرلاين عن علاقتها المعقدة بولديها ريستون (16 عاماً) وجيدن (15 عاماً) اللذين قررا الابتعاد عنها تماماً في الفترة الأخيرة وعدم حضور زفافها من سام أصغري.

واتهم فيدرلاين طليقته بإهمال ولديها مع عدم رضاهما على تصرفاتها وصورها في حسابها عبر تطبيق “إنستغرام”، ما دفع بريتني إلى رد على كل الانتقادات الموجهة إليها والدفاع عن نفسها.

وقالت بريتني سبيرز عبر “إنستغرام”: “يحزنني معرفة أن زوجي السابق قرر التطرق لعلاقتي مع أطفالي. كما نعلم جميعاً، تربية المراهقين ليست أمراً سهلاً أبداً”. وتابعت: “أعطيتهما كل شيء.. كلمة واحدة فقط: الألم”.

إقرأ أيضًا: الأمير ويليام يتخلى عن لقبه نهائيًا.. فهل ينضم إلى شقيقه الأمير هاري؟!

وانتقدت بريتني سبيرز في منشور آخر، حديث زوجها السابق العلني عن علاقتها بأولادها. وتطرقت لفترة الوصاية التي أثرت عليها كثيراً، وقالت: “الصدمة والشتائم التي تأتي مع الشهرة لا تؤثر علي فقط بل على أطفالي أيضاً، أنا إنسانة وقد بذلت قصارى جهدي”.

وأضافت بريتني سبيرز أنها ليست متفاجئة من تصرف ولديها أو من حديثهما عنها في المقابلات، لأن عائلتها فعلت ذلك معها أيضاً.

وتضامن سام أصغري مع زوجته بريتني سبيرز، وطلب من زوجها السابق عدم تناولها في المقابلات. كما وصف حديثه بغير المسؤول قائلاً: “الولدان ذكيان للغاية وسيبلغان الـ18 عاماً قريباً وسيتمكنان من اتخاذ قراراتهما بنفيسهما. وقد يدركان في النهاية أن والدهما لم يعمل كثيراً منذ أكثر من 15 عاماً أو يسعى ليكون قدوة”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى