العرّاب الفنيمشاهير العالم

ميغان ماركل تواجه أزمة كبيرة.. الجمهور تخلى عنها!! – بالدليل

أزمة ميغان ماركل

يبدو أن أزمة كبيرة تواجه الممثلة المعتزلة ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني الشاب هاري، بعد أن تخلّى الجمهور عنها.

أزمة ميغان ماركل الجديدة

في التفاصيل، أظهرت بيانات خاصة بشركة بث الموسيقى وخدمات البودكاست ”سبوتيفاي“ عن تراجع شعبية البودكاست الخاص بالنجمة، ميغان ماركل، داخل الولايات المتحدة أخيرا.

وجاء هذا التراجع للبودكاست الذي تديره ميغان، ويعرف باسم Archetypes، ويحتوي حاليا على 10 حلقات، بعدما كان في مقدمة الترتيب وفق إحصائيات سبوتيفاي.

واتضح أن آخر حلقات ميغان، التي تم إنتاجها كجزء من صفقة قدرها 18 مليون دولار بين سبوتيفاي، ميغان وهاري، قد حلت بالمركز الـ 77 طبقا لمؤشرات الجمهور في أمريكا.

وشهدت تلك الحلقة، التي جاءت بعنوان ”جرأة الناشطة“، إجراء ميغان مقابلة مع الممثلة البريطانية، جميلة جميل، وكذلك النجمة الإيرانية-الأمريكية، شهره اغداشلو.

وقد تفوقت على تلك الحلقة الآن حلقة أخرى على بودكاست آخر بعنوان ”8 ساعات من الموسيقى الهادئة لينام عليها طفلك الرضيع“.

إقرأ أيضًا: الأمير هاري وميغان ماركل غاضبان.. الملك تشارلز يستبعدهما نهائيًا!!

وبشكل عام، فإن بودكاست ميغان كإجمالي الحلقات مصنف الآن في المرتبة الـ 22 وفق بيانات الجمهور في الولايات المتحدة، علما بأنه كان يحتل المرتبة الأولى على قائمة الترتيب خلال وقت سابق أيضا.

وعادة ما تُبَث الحلقات الجديدة على بودكاست ميغان ماركل يوم الثلاثاء من كل أسبوع، وحينها يتم الكشف عن الضيوف للمرة الأولى، وذلك هو النظام الذي تتبعه ميغان.

ولهذا قد يطرأ بعض التحسن في الترتيب العام للحلقات على البودكاست مع تفاعل الجمهور على مدار اليوم الثلاثاء مع محتوى الحلقة الجديدة التي ستقوم ميغان بنشرها.

وكانت اتهامات قد وُجِّهَت لمنصة سبوتيفاي في شهر سبتمبر الماضي باستخدامها مخطط البيانات الرسمي الخاص بها بشكل خاطئ لتُبقِى منصة ميغان ماركل في المرتبة الأولى بعدما كانت متخلفة عن جو روغان ونجوم آخرين من حيث عدد المستمعين اليوميين.

وحلَّ بودكاست ميغان بالمرتبة الأولى على مخطط البودكاست داخل الولايات المتحدة خلال شهر سبتمبر، رغم أن حلقتها الجديدة وقتها مع ماريا كاري كانت بالمرتبة الـ 12 على مخطط الحلقات، وكذلك حلقتها الأخرى مع سيرينا وليامز كانت بالمرتبة الـ 25، وهو ما جعل كثيرين يتهمون المنصة آنذاك بالتلاعب في الأرقام لصالح الممثلة الأمريكية.

 

من جهةٍ أخرى، رفضت كيت ميدلتون زوجة الامير ويليام البريطاني ان تكون الى جانب الملكة إليزابيث الثانية التي توفاها الله يوم امس وذلك لسبب صادم.

في التفاصيل، بينما هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها، ومن ثم مفارقتها الحياة، لاحظ كثيرون غياب كيت ميدلتون عن المشهد.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من: تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

وعلم موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، وتشارلوت (7 أعوام)، ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدؤوا المدرسة يوم الخميس، والتقطت لهم صور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تتجاهل ميغان ماركل.. وهذا ما فعلته كيت ميدلتون بها في عيدها

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، قد انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدؤوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء رفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في أسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا، أمس الخميس في لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى