العرّاب الفنيمشاهير العالم

وفاة طفل إيلون ماسك بين ذراعيه.. لن يرحم أحدًا على ما حصل!! – صورة

وفاة طفل إيلون ماسك

ضجة كبيرة أثارها خبر قصة وفاة طفل إيلون ماسك، الرجل الأغنى في العالم، حيث أكّد أنه لن يرحم أحدًا في هذا الموضوع.

تفاصيل وفاة طفل إيلون ماسك

في التفاصيل، كشف الملياردير الأميركي إيلون ماسك، مالك موقع ”تويتر“ الجديد، أنه سيبقي على حظر مروج نظريات المؤامرة أليكس جونز على المنصة.

وجاء حديث ماسك من خلال تغريدة، رداً على طلب إمكانية فك الحظر عن أليكس جونز، بعد أن أعاد الملياردير الأميركي تفعيل الحسابات الخاصة بشخصيات مثيرة للجدل، من بينها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ومغني الراب الشهير كانييه ويست.

وبعد أن استمر المغردون في حثه على إعادة النظر في قراره، استشهد إيلون ماسك بوفاة طفله الأول، نيفادا أليكزندر ماسك، عن عمر 10 أسابيع بسبب متلازمة موت الرضيع المفاجئ.

واستبعد إيلون ماسك إمكانية إعادة حساب المنظر الأميركي أليكس جونز، وجاء في تغريدته التي أثارت الجدل: ”مات طفلي البكر بين ذراعي.. شعرت بنبض قلبه الأخير“، مؤكداً أنه شعر بألم فقدان طفل وأنه لن يظهر ”أي رحمة“ لأي شخص يستخدم موت طفل ”من أجل الربح أو لأغراض سياسية أو لأغراض الشهرة“.

إقرأ أيضًا: جيجي حديد تقضي على إيلون ماسك.. ما فعلته لن يتخيله عقل!!

وقام أليكس جونز، الذي تم حظره من منصة ”تويتر“ في 2018 بسبب سلوكه المسيء، بنشر أكاذيب حول استخدام الحكومة لممثلين أطفال لتنظيم مذبحة ساندي هوك الابتدائية.

وبعد ذلك، قضت محكمة أميركية على المذيع الأمريكي أليكس جونز، بدفع تعويض تبلغ قيمته أكثر من أربعة ملايين دولار لوالدي طفل قُتل في أسوأ حادث إطلاق نار على الإطلاق في مدرسة أميركية، كان قد أنكر حدوثه.

وقد أثار إعلان ماسك عن عدم عودة جونز للمنصة، ردود فعل واسعة بين المتابعين، حيث أثنى بعض مستخدمي ”تويتر“ على قرار الملياردير الأميركي لمواصلة حرمان جونز من المشاركة عبر الموقع، بينما قال آخرون، بما في ذلك بعض مؤيدي جونز أنفسهم، إن قرار ماسك يعتبر ضد مبادئ حرية التعبير.

من جهته، قال جونز، في مقطع فيديو إنه لم يلم ماسك لعدم السماح له بالعودة، ووصف نفسه بأنه ”الشخصية الأكثر إثارة للجدل في العالم… لأنني أكثر تهديدا للنظام العالمي الجديد. لذلك لا تتوقع منه أن يعيدني“، مشيراً إلى أنه لا يهتم إذا سمح له بالعودة إلى ”تويتر“، وأدرج العديد من المنصات الرقمية الأخرى حيث يظل محتواه متاحاً.

 

من جهةٍ أخرى، يبدو أن بيت دافيدسون، حبيب نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، قد عانى كثيرًا بسبب علاقته معها، وخصوصًا بسبب زوجها السابق كانييه وست.

في التفاصيل، أخبر مصدر “بيبول” بأن بيت ديفيدسون يخضع لعلاج الصدمة منذ أن بدأ يتعرض للتنمر من قبل كانييه منذ أبريل الماضي”.

وتابع المصدر “الاهتمام والسلبية القادمة من كانييه وأفعاله الغريبة كانت سبباً لأن يبحث بيت عن المساعدة”.

إذ على الرغم من أن العلاقة التي بين بيت وكيم انتهت منذ أيام، ولكن كانييه ذهب إلى مشاركة بوست مزور عن نيويورك تايمز يشير فيه إلى أن “بيت ديفيدسون توفي عن عمر 28 عاماً”.

ثم تواصل فريق كل من كيم وبيت مع إدارة انستقرام من أجل البوست الذي تم حذفه لاحقاً.

إقرأ أيضًا: بيت دافيدسون غير مكترث بكيم كارداشيان.. هذا ما فعله بعد ساعات من انفصاله

ويأتي هذا الخبر بعدما قام بممارسات مماثلة مثل قيامه بدفن بيت في الفيديو الموسيقي لأغنيته Eazy في مارس الماضي.

والأغنية تتضمن أيضاً كلمات تتحدث عن ضرب بيت ديفيدسون.

ولفت المصدر لـ”بيبول” بأن هجوم كانييه على بيت دفعه إلى ترك وإقفال صفحته على السوشيال ميديا.

على الرغم من ان علاقة بيت بكيم لم تكن سليمة بسبب زوجها السابق، إلا أنه وفقاً للمصدر هو “غير نادم على مواعدته لكيم ويريد أن يكون الأمر واضحاً بأن كيم لطالما كانت داعمة له خلال علاقتهما”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى