العرّاب الفنيمشاهير العالم

الملك تشارلز يورّط الأمير هاري وويليام.. ويشعر بالندم!!

الملك تشارلز

يبدو أن الملك تشارلز قد ورّط نجليه الأمير هاري وشقيقه الأمير ويليام في أمورٍ كبيرةٍ جدًّا، وهو نادمٌ على ما فعله.

الملك تشارلز يورّط الأمير هاري وويليام

في التفاصيل، لا شك أن واحدا من أصعب الأمور التي يواجهها أي أب هو إدراكه أنه سيرتكب ثمة خطأ بحق أولاده، والأصعب هو مضي الوقت، وتأكد الأب من خطأه وندمه عليه، وهو ما ينطبق على الملك تشارلز الثالث، الذي يواجه أزمة الآن بسبب غلطة ارتكبها سابقا بحق نجليه، وليام وهاري.

إذ كشف مؤلف السير الذاتية الشهير، كريستوفر أندرسون، في كتابه الجديد ”الملك: حياة تشارلز الثالث“، أن الملك يشعر بالذنب، ويتمنى لو يعود به الزمن من جديد ليتجنب ما فعله مع نجليه.

وأماط كريستوفر في مقابلة أجراها مع مجلة ”يو إس ويكلي“ الأمريكية النقاب عن أن الملك يشعر بندم حقيقي لمطالبته نجليه، وليام وهاري، بالسير خلف نعش والدتهما، الأميرة ديانا.

وأضاف كريستوفر ”أعتقد أن هذا الأمر يطارده إلى الآن؛ لأنه يطارد نجليه كذلك، وقد سبق لهما أن تحدثا عن ذلك الموقف. وقد كتبت أن ذلك ربما يمثل شكلا من أشكال اضطراب ما بعد الصدمة“.

إقرأ أيضًا: فضيحة الفضائح.. الملك تشارلز مثلي الجنس!! – صورة

وخلال البحث الذي أجراه كريستوفر قبيل نشر هذا الكتاب عن حياة الملك، اكتشف أن هاري مازال يشعر بحالة من العصبية عند سفره إلى لندن، وأن السبب هو الذكريات المحفورة في ذاكرته بخصوص يوم جنازة والدته، مدللا على ذلك بتصريحات سبق أن ألمح فيها هاري لذلك.

وتابع كريستوفر بقوله ”كما سبق لشقيق ديانا (تشارلز) أن صرح بقوله إنه شعر بالخداع لكي يقوم بذلك، وهو ما يندم عليه الآن، كما أكد أن الأمر كان أشبه بالسير داخل نفق من الحزن“.

ومن الجدير ذكره أنه وقت وفاة ديانا، كان يبلغ الأمير وليام من العمر 15 عاما، وشقيقه هاري كان يبلغ 12 عاما. وبينما كانت تلك اللحظة شديدة الصعوبة عليهما بالفعل، لكن كان لزاما عليهما أيضا أن يتحملا الحزن والأسى على فقدان والدتهما أمام الناس ووسائل الإعلام.

وعاود كريستوفر ”أعتقد أن ما كان يخطر في بال وليام وهاري وقتها (من كل هؤلاء الغرباء الذين لم يسبق لهم مقابلة والدتنا؟). لذا كانا غاضبين مما حدث. وأعتقد أن تشارلز أدرك بعد ذلك أنه كان مسؤولا إلى حد ما عن تلك المعاناة التي شعر بها وليام وهاري جراء ذلك“.

 

من جهةٍ أخرى، رفضت كيت ميدلتون زوجة الامير ويليام البريطاني ان تكون الى جانب الملكة إليزابيث الثانية التي توفاها الله يوم امس وذلك لسبب صادم.

في التفاصيل، بينما هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها، ومن ثم مفارقتها الحياة، لاحظ كثيرون غياب كيت ميدلتون عن المشهد.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من: تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

وعلم موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، وتشارلوت (7 أعوام)، ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدؤوا المدرسة يوم الخميس، والتقطت لهم صور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تتجاهل ميغان ماركل.. وهذا ما فعلته كيت ميدلتون بها في عيدها

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، قد انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدؤوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء رفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في أسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا، أمس الخميس في لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى