العرّاب الفنيمشاهير العالم

الأميركيون يفضلون هاري وميغان.. وفضيحة تُحرج ويليام وكيت!!

هاري وميغان

بات من الواضح أن الأميركيين يفضّلون الأمير هاري وزوجته الممثلة المعتزلة ميغان ماركل على شقيقه الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون.

الأميركيون يفضلون هاري وميغان..

في التفاصيل، لم تمر زيارة الأمير وليام وزوجته #كيت ميدلتون إلى الولايات المتحدة كما كان متوقعاً رغم غيابهما عن البلاد منذ 8 أعوام.

وفي أول رحلة لهما بعد وفاة الملكة، زار الأمير وليم وزوجته المدينة قبل ثلاثة أيام من حفل توزيع جائزة إيرثشوت البيئية.

ووصف كثيرون زيارة الأمير للبلاد بأنها غير موفقة لما تضمنته من مواقف محرجة أبرزها هتاف مشجعي الدوري الاميركي للمحترفين: “الولايات المتحدة، الولايات المتحدة”، أثناء مشاهدة الأمير وليم وزوجته للمباراة.

وشرحت الصحف الأجنبية أن صيحات الاستهجان طغت على زيارتهما خصوصاً أثناء تواجدهما في مباراة سيلتيكس ضد ميامي هيت في بوسطن.

ويأتي هتاف المشجعين بعد ساعات من استقالة سوزان هاسي، عرابة الأمير وليام (83 عاماً) من واجباتها الملكية وسط مزاعم سلوك عنصري تؤكد أنها سألت نجوزي فولاني، عاملة خيرية بريطانية داكنة البشرة عن موطنها الأصلي.

ووفقًا لـ “بي بي سي”، روت فولاني المحادثة الكاملة التي أجرتها مع هوسي، بما في ذلك المحاولات المتكررة لمعرفة أصولها على الرغم من أنها ذكرت أنها بريطانية. وفي مقابلة لاحقة، وصفت فولاني الذي حصل معها بأنه “انتهاك واستجواب”.

وقالت لمضيفي الإذاعة: “من المفترض أن أتساءل حقاً كيف يمكن أن يحدث هذا في مكان من المفترض أن يحمي النساء من جميع أنواع الإساءة”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يثير فيها الأمير وليام وزوجته الجدل، فقد تصدر الثنائي عناوين الصحف أثناء جولتهما في المستعمرات البريطانية السابقة في منطقة البحر الكاريبي بعدما أجبرتهما الاحتجاجات على إلغاء المحطة الأولى في بليز.

 

 

من جهةٍ أخرى، رفضت كيت ميدلتون زوجة الامير ويليام البريطاني ان تكون الى جانب الملكة إليزابيث الثانية التي توفاها الله يوم امس وذلك لسبب صادم.

في التفاصيل، بينما هرول جميع أفراد العائلة الملكية للتواجد إلى جوار الملكة إليزابيث الثانية بعد تدهور صحتها، ومن ثم مفارقتها الحياة، لاحظ كثيرون غياب كيت ميدلتون عن المشهد.

وفور تجمع أفراد العائلة، وفي مقدمتهم كل من: تشارلز، وليام، هاري وزوجته، ميغان ماركل، أعلن رسميا عن وفاة الملكة إليزابيث الثانية، وسرعان ما لاحظ كثيرون غياب دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، وعدم مرافقتها زوجها في هذا الظرف الصعب.

وعلم موقع ”بيج سيكس“ بهذا الخصوص أن كيت، 40 عاما، آثرت البقاء رفقة أطفالها الثلاثة، جورج (9 أعوام)، وتشارلوت (7 أعوام)، ولويس (4 أعوام)، خاصة وأنهم بدؤوا المدرسة يوم الخميس، والتقطت لهم صور وهم بالزي الموحد الأنيق رفقة والديهم.

إقرأ أيضًا: الملكة إليزابيث تتجاهل ميغان ماركل.. وهذا ما فعلته كيت ميدلتون بها في عيدها

وأضاف الموقع أن الأطفال الصغار، الذين كانوا يدرسون في السابق بمدرسة توماس باترسي بالعاصمة لندن، قد انتقلوا هذا العام لمدرسة أخرى جديدة، حيث بدؤوا الخميس أول يوم دراسة رسمي لهم في مدرسة لامبروك في مدينة وندسور (غرب لندن).

وأشار الموقع إلى أن كيت اضطرت للبقاء رفقة الأطفال بسبب دراستهم في وندسور، بينما توجه زوجها، وليام، بمفرده، إلى بالمورال في أسكتلندا، حيث كانت تتواجد الملكة.

وسبقه إلى هناك والده، الأمير تشارلز، وزوجته، كاميلا باركر باولز، بواسطة طائرة مروحية، وأعقبهما إلى هناك أيضا الأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، حيث ألغيا بعض الارتباطات والمواعيد التي كانا من المفترض أن يحضراها سويا، أمس الخميس في لندن.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى