العرّاب الفنيمشاهير العرب

ضعف كبير في كتابة الحلقات الأخيرة من مسلسل النار بالنار.. ورامي كوسا يفجّر قنبلة!!

مسلسل النار بالنار

بعد الانتقادات الكثيرة التي تلاحق مسلسل النار بالنار، خصوصًا في حلقاته الأخيرة، خرج كاتب المسلسل رامي كوسا عن صمته، ليفجّر قنبلة.

رامي كوسا يفجّر قنبلة في ما خص مسلسل النار بالنار

في التفاصيل، يتعرض مسلسل “النار بالنار” للهجوم مع بدء عرض الثلث الأخير منه؛ بسبب تغيُّر مسار الأحداث واتخاذها منحنى أكثر رومانسية، فضلًا عن ركاكة النص والحوارات.

وبعد الهجوم الكبير الذي تعرض له العمل، خرج الكاتب رامي كوسا ، الذي أشرف على كتابة العمل، عن صمته ردًا على الانتقادات، وكي يخلي مسؤوليته عما ستطرق له العمل في الحلقات العشر الأخيرة.

وشارك كوسا تدوينة عبر حسابه في “فيسبوك” يؤكد من خلالها أنه توقف عن الكتابة في الثلث الثاني من العمل، مشددًا على أن الجميع بذل قصارى جهده من أجل إنجاح العمل، وكتب: “صدقاً، ما مرق ساعة إلّا وتمنّيت فيها نجاح كبير ل #النار_بالنار.. على الرغم من كل شي صار، في فريق غالبيته اشتغل بإيمان، في ناس عطو من قلبهن وما قصّرو لا بجهد ولا بمعرفة ولا بخبرة”.

وأضاف أن تعليقات المشاهدين عن العمل أثبتت له أمرين، الأول أن الجمهور غاية في الذكاء، مُعلقًا: “الجمهور بغاية الذكاء. وتكريس مفهوم “الجمهور عايز كده” هو حجّة الضعفاء وتجّار الفن يلي كل همهن يقدّمو مادة بياعة بغض النظر عن قيمتها ومضمونها”.

والأمر الثاني رأى أنه كان يمتلك كامل الحق بدفاعه المستميت عن حق الكاتب بئلا يجري التعدي على نصَّه، واصفًا ما مرّ به بـ”الحرب”.

إقرأ أيضًا: خلع حجاب كاريس بشار في مسلسل النار بالنار يثير غضب الجمهور!! – فيديو

وأضاف رامي كوسا: “كتار حاولو يقنعوني أنّي غلط، وأنّي عم زيدها، بس اللي عم يصير بالكام يوم يلي مضو، ويلي رح يصير لقدام، أثبت ورح يرجع يثبت أنّو كان معي حق. الجمهور، الذكي جداً جداً، واللماح جداً جداً، قدر يتنبّه لترهّل العمل، وقدر يتنبّه لاختلاف مستوى وبنية الحلقات من بعد الحلقات 18 \ 20”.

وتابع: “اسئلة كتيرة جداً عم تنطرح عن غياب المبررات المنطقية للأفعال وسلوكيات الشخصيات، أسئلة كتيرة عم تنطرح عن شخصيات بتظهر فجأة وبتختفي فجأة، أسئلة كتيرة عم تنطرح عن ألغاز مجانية انكبّت بالعمل. أسئلة كتيرة عم تنطرح عن أغلاط راكور نصيّة سببها غياب الضابط وتفلّت الضبط بصورة تامة”.

وأشار أن ما جرى من ترهل في العمل، يعود لانسحابه من العمل وتوقفه عن الكتابة في الثلث الأخير منه، مؤكدًا أن مخرج العمل أكَّد ذلك في أحد اللقاءات التلفزيونية.

واستطرد قائلًا: “والباقي من جهدي هو القصة (وحتّى القصة تم التعدي عليها) وبعض المشاهد من النسخة القديمة يلي عم يتم اقحامها هون وهون بدون اي ترابط مع ما مضى وما هو آت…وبالآخر ما حدا بقول عن زيتو عكر، بس اللي بقدر قولو، بكامل اليقين، أنّو حتّى الحلقات العشرين الأوائل، قبل “تطوير النص الأدبي” من قبل المخرج، كانوا أكثر تماسكاً بأشواط من اللي شفتوهن عالشاشة”.

وشكر كوسا المشاهدين لذكائهم، مؤكدًا أن معرفتهم الفرق دليل على أنه كان على حق، وكتب: “شكراً لأنّو حساسيتكن بالمشاهدة أكدتلي، بعد عناء وتعب ومعارك مستنزفة نفسياً وجسدياً وروحياً، أنّي كنت على حقّ.. شكراً لأنو غالبيتكن انتبهو لاختلاف النفس والصنعة بصورة واضحة وجلية بين أوّل تلتين من العمل وبين آخر تلت….هي الثقة، وإن كانت غير مقصودة وغير موجهة، حقها كتير، وبوعدكن بالأفضل إذا الله عطانا الصحة والقوة”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها كوسا المخرج، فقد سبق له الإعراب عن غضبه من التغيَّرات التي أحدثها عبدالعزيز في النص والحوارات والأحداث، من بينها خلع “مريم” حجابها من أجل الحصول على جواز سفر لبناني مزيَّف حينما يوجه لها أحدهم حديثه قائلًا: “عفواً ستنا، ممكن بلا غطاء الرأس؟ لأنّو أيّ حدا رح يمسك الباسبور رح يعرف أنّك مش لبنانية هيك”.

وأوضح كوسا أن ذلك المشهد لا علاقة له به، وأن الجملة التي أضيف ليست من قبله، بل من شخص آخر بموافقة المخرج.

بالإضافة إلى ذلك، نشر مقتطفات من النص الأصلي للمسلسل مقارنًا إياهب التغييرات التي أحدثها المخرج، وأرفقها بتعليق: “نص رامي كوسا، قبل تعديلات المخرج عالحوار والعمل كله سوا”.

رامي كوسا

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى