العرّاب الفنيمشاهير العالم

الأمير هاري في موقف صعب بعد إجباره على الاختيار: والده أو زوجته؟!

الأمير هاري

مرة جديدة، يقع الأمير البريطاني الشاب هاري، في مأزقٍ كبيرٍ، وذلك بعد أن أُجبر على الاختيار بين زوجته ميغان ماركل ووالده الملك تشارلز.

الأمير هاري يختار: زوجته أو والده؟

في التفاصيل، من المتوقع أن تتجه الأنظار صوب دوق ساسكس، الأمير هاري، خلال حضوره المراسم الخاصة بحفل تتويج والده، الملك تشارلز الثالث، في السادس من شهر مايو المقبل.

ومن المنتظر، بحسب ما أكدته واحدة من الخبراء الملكيين، أن يُجبَر الأمير هاري على الاختيار بين ولائه لوالده في ذلك اليوم وبين ميله للانصياع وراء زوجته ميغان ماركل.

وأفادت بهذا الخصوص صحيفة “ديلي اكسبريس” البريطانية أنه رغم تأكيد هاري على حضوره حفل التتويج المرتقب بعد أيام، فإن هناك تكهنات مثارة الآن بشأن طول المدة التي سيبقاها دوق ساسكس في المملكة المتحدة، في ظل رغبته أيضا المشاركة في الاحتفال بعيد الميلاد الرابع لنجله، آرتشي، وهو ما سيتضح تماما خلال الأيام المقبلة.

وفي مقال كتبته لموقع news.com.au الاسترالي، قالت الخبيرة الملكية، دانييلا إلسر، إن قرار الأمير هاري سيكون “جهنميا”، خاصة وأنّ هناك اعتقادا بأن والده، وشقيقه وباقي كبار أفراد العائلة سيشعرون بالإهانة حال قرر المغادرة سريعا بعد حفل التتويج.

إقرأ أيضًا: الكشف عن مقعد الأمير هاري في حفل تتويج والده.. بات خارج العائلة نهائيًا!!

وعلقت على ذلك “دايلي اكسبريس” بقولها إنه ونظرا لفارق التوقيت بين لندن ومونتيسيتو، فقد يهرول هاري حقا ليلحق بحفل عيد ميلاد نجله، لو غادر بنفس يوم التتويج.

وصرح صديق مقرب من الأمير وليام لموقع “ذا دايلي بيست”: “لو كان الجدول الزمني لزيارة هاري أقل من 24 ساعة، فإنها ستكون إهانة كبرى لأفراد العائلة في واقع الأمر”.

لكن في مقابل ذلك، يدرك الأمير هاري أنه لو بقي في فروغمور كوتاج لبضعة أيام بعد انتهاء مراسم حفل التتويج، فإنه سيجازف بعدم حضوره حفل عيد ميلاد نجله بشكل مؤكد.

وأمام ذلك السيناريو الذي صار على الأمير هاري أن يتعامل معه، فقد بات أمام اختيار صعب وهو إما أن يدعم والده ويقف إلى جواره فيما وصفته دانييلا إلسر بـ “الأسبوع الأهم في حياة والده” أو أن يغادر ويترك والده وأسرته ليقيم حفل عيد ميلاد طفله الصغير.

وكان القصر الملكي قد أعلن قبل أيام عن حضور هاري بمفرده حفل تتويج والده بينما ستبقى زوجته وأطفاله في أمريكا وسط كثير من الشائعات والتكهنات حول السبب وراء ذلك.

ميغان هاري تشارلز
ميغان هاري تشارلز

 

من جهةٍ أخرى، تمّ الكشف عن سر جديد كان أشبه بصدمة للكثير من المتابعين، وذلك بعد الكشف عن أنّ زوجة الأمير هاري، ميغان ماركل منعت كيت ميدلتون من وداع الملكة إليزابيث قبل وفاتها.

ميغان ماركل وكيت ميدلتون

في التفاصيل، كشف كاتب السيرة الملكية روبرت جوبسون عن استياء أميرة ويلز من دوقة ساسكس، ميغان ماركل، لأنها لم تتمكّن بسببها من توديع الملكة قبل وفاتها.

وشرح جوبسون بأن أحداثاً كثيرة في جنازة الملكة أدّت إلى توسّع الشرخ بين كيت ميدلتون وميغان ماركل.

وأضاف أن كيت أجبرت على البقاء في منزلها في الوقت الذي كانت الملكة على فراش الموت في اسكتلندا، لأنّ الملك أمرها بذلك ليضمن عدم حضور ميغان.

إقرأ أيضًا: ما علاقة كيت ميدلتون بعدم حضور ميغان ماركل حفل تتويج الملك تشارلز؟

وكان هاري قد أصرّ على اصطحاب زوجته معه إلى اسكتلندا في الوقت الذي كانت فيه الملكة على فراش الموت، بالرغم من أن الملك أمر بأن يقتصر الحضور على أبناء الملكة وأحفادها فقط.

لذا طلب تشارلز إلى الأمير ويليام عدم إحضار دوقة كامبريدج كاثرين أيضاً، لأنّه لم يستطع أن يقول لهاري إن ميغان غير مرحّب بها، ممّا أجبر كيت على البقاء حيث هي حتى يكون الأمر أكثر إنصافاً.

وذكر جوبسون في كتابه أيضاً أن كيت اعتبرت الجولة التي قامت بها مع هاري وميغان قبل أيام من جنازة الملكة من “أصعب الأشياء التي كان عليها القيام بها على الإطلاق”.

وتابع: “اعترفت كيت لاحقاً لأحد كبار أفراد العائلة المالكة بأنها شعرت بسوء لدى الوقوف بين الزوجين”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى