العرّاب الفنيمشاهير العالم

كيم كارداشيان تفضح مرض طليقها كانييه وست.. ومعاناتها معه!! – فيديو

مرض كانييه وست

فضحت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان مرض طليقها النجم العالمي الشهير كانييه وست في حديثٍ لها.

تفاصيل مرض كانييه وست والمعاناة معه

في التفاصيل، تطرقت نجمة تلفزيون الواقع، كيم كارداشيان، للمرة الأولى عن حجم الضغوطات النفسية والعصبية التي عاشتها خلال زواجها من المغني كانييه ويست على خلفية إصابته باضطراب ثنائي القطب.

وكشفت كيم في الحلقة الجديدة من برنامج The Kardashians، الذي يذاع حاليا على محطة Hulu، أنها كانت تتولى تحسين مظهر كانييه وتنظيم أموره حينما كانت تسيطر عليه نوبات الاضطراب.

وأضافت كيم: “كنت أشعر أحيانا أنه لو كان مقدر لكانييه أن يصل إلى الحضيض، فتلك هي رحلته، التي يحتاج إلى اكتشافها بمفرده. كنت أعتاد على الذهاب هنا وهناك وأتصل بالجميع دون علمه وأتظاهر بأن كل شيء سيكون على ما يرام وأن الأمور ستكون بخير مع إعطائه فرصة أخرى”.

وأشارت كيم، 42 عاما، إلى أنها كانت تقضي ساعات طويلة من يومها كمسؤولة عن تنظيف غرفة كانييه والعناية بكل طلباته ولوازمه وقت النوبات المرضية التي كانت تداهمه على خلفية إصابته باضطراب ثنائي القطب، وهو ما جعل والدتها، كريس جينر، التي كانت موجودة معها في الحلقة، تبادر بالرد عليها قائلة: “ولهذا السبب وقع الطلاق. أنت لا تستحقين أبدا العيش بتلك الطريقة”.

إقرأ أيضًا: وأخيرًا.. كيم كارداشيان تكشف سبب انفصالها عن بيت دافيدسون!! – فيديو

وتابعت كيم حديثها المليء بالمشاعر عن فترة معاناتها مع طليقها بالقول: “النوبات المرضية التي كانت تداهم كانييه، ويظهر أثرها على السوشال ميديا أو خلف الكواليس، كانت تصيبني بحزن وانكسار في القلب؛ لأني فقدت الشعور بأن ذلك هو الرجل الذي تعرفت عليه في بداية الزواج”.

وأكملت: “أصعب شعور هو أن تجدي شخصا أحببتيه من قلبك واشتركت معه في تكوين أسرة يتحول ليصير بمثابة شخص آخر مختلف عن الشخص الذي عرفتيه في البداية”.

وواصلت كيم بقولها، إن ابنتها الكبرى، نورث ويست، 9 أعوام، لا تعلم أي شيء في الواقع عن حالة والدها أو أفعاله؛ لأنها تحجب كافة الخدمات الإعلامية في منزلها ماعدا خدمة “أبل تي في”.

وكانت الأمور قد بدأت تسوء بشكل كبير بين كيم وكانييه بعدما بدأت في مواعدة الممثل الكوميدي الشاب، بيت ديفيدسون، إذ بدأ كانييه بمشاركة الكثير من المنشورات الهجومية على السوشال ميديا بحق كيم، وبيت وكريس جينر، بالاتساق مع استمرار إجراءات الطلاق بينهما في المحاكم، ثم بدأت تهدأ الأجواء إلى حد ما بعد خروج كيم لإعلان انفصالها عن بيت ديفيدسون.

 

من جهةٍ أخرى، يبدو أن نجمة تلفزيون الواقع المثيرة للجدل كيم كارداشيان، مرتبكة مع عائلتها وخائفة جدًّا على أولادها من زوجة والدهم كانييه وست الجديدة.

كيم كارداشيان خائفة على أولادها. والسبب..

في التفاصيل، قال موقع ”الصفحة السادسة“ المتخصص بأخبار المشاهير، أن عائلة كارداشيان مرتبكة وقلقة بشأن زواج مغني الراب الأميركي كانييه ويست من مساعدته بيانكا سينسوري.

وأضاف الموقع نقلا عن مصادر مقربة من الأسرة أن إحدى المشكلات التي تشعر زوجته السابقة كيم كارداشيان وبقية أفراد العائلة بالقلق بشأنها هي كيفية تأثير عروس ويست الجديدة في حياة أطفاله من زوجته السابقة.

ونقل الموقع عن أحد المصادر قوله إن ”الأسرة لا تعتبر هذا زواجًا بعد وما هي حقيقة الامر“ بعد التقارير التي تحدثت عن زواج ويست من المتخصصة بالتصاميم الهندسية.

وبعد اختفائه لفترة عقب سلسلة من التعليقات الأخيرة المعادية للسامية، أفيد الأسبوع الماضي أن ويست البالغ من العمر 45 عامًا، تزوج موظفته سينسوري (27 عامًا)، في حفل حميم فيربيفرلي هيلز بكاليفورنيا.

إقرأ أيضًا: صدمة.. زواج كانييه وست سرًا بعد شهرين من طلاقه من كيم كارداشيان!!

وقال الموقع: ”أخبرنا المصدر أن آل كارداشيان ينتظرون الآن معرفة ما إذا كان مغني الراب قد قدم أوراق زواج رسمية بالفعل“.

وأضاف المصدر: ”إنهم غير متأكدين مما إذا كانت مجرد حيلة في العلاقات العامة… إنهم ينتظرون ليروا ما إذا كان يتقدم للحصول على أوراق الزواج.. وهم الآن متوترون لأنه إذا كان الأمر حقيقيا، فستكون الزوجة الجديدة في حياة الأطفال“.

وانفصل ويست وكيم في شباط (فبراير) 2021 بعد إنجابهما أربعة أطفال وفقا للموقع الذي أوضح أن كيم ”تحتقر سينسوري منذ فترة طويلة“.

وأوضح الموقع: ”إنها لا تحبها بل تكرهها.. كان لها رأي سيء بها منذ فترة طويلة لأن هذه المرأة فعلت أشياء لتجعل نفسها تبدو مثل كيم.. والآن بعد زواجها من ويست فان الأمر أصبح يبدو مثل كابوس لأنها ستشاركه في رعاية الأطفال“.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى