العرّاب الفنيمشاهير العالم

رجل يصفع بريتني سبيرز على وجهها.. لن تصدّقوا هويته والسبب!! – صور

بريتني سبيرز

تعرّضت النجمة العالمية بريتني سبيرز للصفع على وجهها، وذلك من قبل رجل، تمّ الكشف بعد ذلك عن هويته، إذ تبيّن أنه تابع لأحد المشاهير.

رجل يصفع بريتني سبيرز على وجهها

في التفاصيل، تعرضت النجمة الأمريكية بريتني سبيرز لصفعة على وجهها من قبل الحارس الشخصي للاعب كرة السلة الفرنسي فيكتور ويمبانياما، وذلك أثناء تواجدها في مدينة لاس فيغاس يوم الأربعاء الماضي.

ووفق موقع “بيج 6″، استدعيت شرطة لاس فيغاس إلى مكان الحادث في فندق أريا للتحقيق بملابسات الواقعة، لكن لم يتم إجراء أي اعتقالات.

وأوضحت سبيرز في منشور شاركته عبر حسابها في “إنستغرام” إن الحادث كان “تجربة مؤلمة” لم تكن مستعدة لها، إذ أنها تواجدت في ذات المطعم الذي تواجد به، لذا قررت الاقتراب منه امن أجل تهنئته على نجاحه، ونظرًا لأن الصوت كان مرتفعًا، قامت بالربت على كتفه لجذب انتباهه.

وزعمت سبيرز أن أحد حراس الأمن الذي يحمي ويمبانياما ضربها على وجهها بظهر يده؛ مما تسبب في سقوط نظارتها وكادت تسقط أرضًا.

وأكَّدت تفهمها لما يعنيه أن يكون المرء “محاطًا بالناس طوال الوقت”، لكنها ترفض اللجوء للعنف بالمطلق، إذ أنها في تلك الليلة كان يحيطها أكثر من 20 معجب لكنها لم تقدم على ضربهم.

وأشارت إلى أنها قررت رواية قصتها عن تفاصيل الحادثة، بعد تطرق لاعب كرة السلة للموضوع من منظوره الشخصي، حيث قال إن شخصًا ما كان يناديه بصوت عالٍ “سيدي” مرارًا وتكرارًا، لكنه لم يستطع التوقف، ثم بشكل مفاجئ أمسكه من الخلف ليس من كتفه، وأضاف: “لم أر ما حدث لأنني كنت أسير بشكل مستقيم ولم أتوقف. أمسك بي هذا الشخص من الخلف – وليس على كتفي ، أمسكت بي من الخلف”.

إقرأ أيضًا: تخوّف من وفاة بريتني سبيرز.. والسبب: كحول ومخدرات!!

وأكّد أن حارسه الشخصي دفعها بعيدًا فقط، لكنه لا يعلم مدى قوة الحركة، حيث لم يلتفت للوراء واستمر بالسير للاستمتاع بعشاء لطيف.

وتابعت بريتني في منشورها أن الأزمة التي تعرضت لها “محرجة للغاية”، لكنها قررت مشاركتها لحث الشخصيات العامة على أن يكونوا قدوة لغيرهم وأن يعاملوا الآخرين باحترام، وأضافت: “العنف الجسدي يحدث كثيرًا في هذا العالم. في كثير من الأحيان خلف الأبواب المغلقة.. أقف مع كل الضحايا وقلبي يخاطبكم جميعًا”.

وزعمت أنها لم تتلق بعد اعتذارًا علنيًا من اللاعب أو الأمنيين أو من منظمته، وهو ما تنتظره بصبر.

واختتمت المطربة المنشور الطويل بتوجيه الشكر لمعجبيها وقسم شرطة لاس فيغاس، الذين التقت بهم صباح الخميس ،، على دعمهم.

وأكد الموقع الإخباري الأمريكي أن المغنية تقدمت ببلاغ للشرطة بتهمة تعرضها للضرب بعد الحادث.

 

من جهةٍ أخرى، بعد مفاجأتها متابعيها حول العالم قبل أيام بظهورها عارية وتحدثها عن استمتاعها بالحرية كما لم تستمتع بها من قبل، يبدو أن المغنية الشهيرة، بريتني سبيرز، لا تدرك الطريقة التي تدير بها تصرفاتها، خاصة وأن جمهورها سبق أن عبَّر عن استيائه من مثل هذه التصرفات التي تقوم بها.

وجاءت واقعة التعري الجديدة، التي قامت بها بريتني الأسبوع الماضي أمام متابعيها على إنستغرام، بعد مرور عام تقريبا على تحررها نهائيا من وصاية والدها التي استمرت عليها لمدة 13 عاما.

وهي الوصاية التي كانت المحكمة قد أقرت بمنحها لوالدها، جامي، وكان يحق له أن يشرف بموجبها على حياتها الشخصية والمالية.

ورغم الهجوم الذي كان يواجهه جامي جراء ذلك، لكنه كان يلتزم الصمت أغلب الوقت، ولم يكن يخرج إلا ليصف حملات التشويه ضده بـ ”المزحة“.

لكنه خرج اليوم في مقابلة حصرية أجراها مع صحيفة ميل أون صنداي ليكشف عن كثير من التفاصيل بخصوص وصايته على بريتني وكواليس أمور كثيرة لم يسبق أن تم التحدث عنها إعلاميا من قبل.

إقرأ أيضًا: بث مباشر من غرفة نوم بريتني سبيرز دون أن تعرف.. وما حصل مثير للريبة!!

وقرر جامي، 70 عاما، أن يتحدث صراحة ويدافع عن نفسه وعن قرار المحكمة الذي منحه الوصاية على بريتني، مؤكدا أن هذا القرار هو السبب الوحيد وراء بقاء ابنته على قيد الحياة حتى وقتنا هذا.

وأضاف جامي أن الوصاية كانت تدخلا ضروريا، لم ينقذ بريتني من حياتها الكئيبة المظلمة فحسب، بل أنقذ أيضا علاقتها الهشة بأطفالها، بريستون (17 عاما) وجايدن (16 عاما)، اللذين أنجبتهما من طليقها، كيفن فيدرلاين.

وتابع جامي بقوله إنهم مروا بأوقات عصيبة، وأن القرارات التي اتخذها حيال ابنته كانت قرارات صحيحة، حتى وإن جاءت على حساب علاقته بها.

وواصل جامي بقوله ”لن يتفق معي الجميع. لكنها كانت فترة من الجحيم. غير أني أحب ابنتي من كل قلبي. فكيف كان سيصبح مصيرها لولا تلك الوصاية؟ لا أعرف ما إن كانت ستُقدَّر لها الحياة أم لا“.

وأكمل جامي قائلا ”الوصاية كانت وسيلة رائعة لحمايتها وحماية أطفالها كذلك. ولا أعتقد أنها كانت ستتمكن من استعادة أطفالها مرة أخرى لولا هذه الوصاية“.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى