العرّاب الفنيمشاهير العرب

ابنة أحمد زاهر تستمر في بيع كليتها.. لن تصدقوا السبب!! – فيديو

ابنة أحمد زاهر

ضجة كبيرة جدًا أثارتها ابنة أحمد زاهر، الفنان المصري الشهير، وذلك بعد أن اعترفت علنًا أنها تريد أن تبيع كليتها.

في التفاصيل، أعربت الفنانة المصرية الشابة ملك أحمد زاهر عن انزعاجها من الأسعار الباهظة في الساحل الشمالي، الذي رأت أن الوضع يتطلب منها بيع كليتها.

وتوجَّهت زاهر عبر حسابها في “إنستغرام” ونشرت فيديو لها تتحدث فيه عن خطتها لبيع كليتها، وقالت: “أنا ماشية في إجراءات بيع كليتي عشان أكمل يومين في الساحل الشمالي”.

إقرأ أيضًا: مرض خطير يصيب ابنتيّ أحمد زاهر.. أحدهما حُرمت من الاحتفال بعيدها!!

وتابعت: “وأضافت: “إيه الأرقام اللي بشوفها في الساحل الشمالي دي؟ أنا مرعوبة حاسة إني في حلم، أرخص حاجة هنا في الساحل بـ 375 ألف جنيه وغالبا بتكون المياه ودي أقل حاجة هنا”.

وأضافت: “فين أيام الساحل الطيب أما كنا بنصحى 10 الصبح وكنا بنتفرج على مسرحية العيال كبرت يوميا وبدون ملل ومبسوطين فين الأيام دي”.

على الصعيد الفني، كان آخر أعمال ملك زاهر فيلم”فارس”، الذي شارك في بطولته كل من: أحمد زاهر، وإيمان العاصي، وحسين فهمي، ونهال عنبر ، وملك زاهر، وعابد عنان، وأحمد صفوت، وباميلا الكيك، وهو من إخراج رؤوف عبدالعزيز، وتأليف حسام موسى.

شاهد ما قالته ابنة أحمد زاهر

 

من جهةٍ أخرى، ظهرت أخبار في دفن الممثلة المصرية دلال عبد العزيز عن اعتداء أحمد زاهر على صحافي كان في الجنازة، فما كان منه إلّا أن تحدّث عما حصل بالتّفاصيل.

أوضح الفنان أحمد زاهر ما حدث معه خلال جنازة الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز، حيث تناقلت المواقع والصفحات خبر تعديه على أحد المصورين أثناء الجنازة، ليخرج في تصريح خاص لموقع “صدى البلد” موضحًا تفاصيل القصة.

وفي التفاصيل، قال أحمد زاهر: “لم يحدث أنني اعتديت على صحفي، وكل الحكاية إن بنتي ليلى كانت منهارة وتبكي بشدة؛ لأن علاقتها بدلال عبد العزيز كانت قوية، وتعتبرها والدتها الثانية”.

إقرأ أيضًا: ابنة أحمد زاهر الصغرى التي لا يعرفها أحد تصدم الجميع بظهورها

وأضاف: “منذ تعب الأستاذة دلال عبد العزيز؛ وليلى أصبحت تبكي، وتقرأ لها القرآن عشان تخف، لما ماتت؛ اتصدمت، وكانت في الجنازة منهاره من العياط، ففوجئت بمصور يقوم بتصويرها وهي تبكي، قولتله ملهاش لازمة، هتستفاد إيه، واحدة بتعيط”.

واختتم الفنان أحمد زاهر: “فِضِل يلف ورانا ويصور، وأنا كل شوية أقوله ما تصورش؛ لحد ما اقترب مننا بشدة وبيصورنا بالعافيه؛ فقولتله أنت بتعمل ايه؟، وقومت واخد التليفون المحمول من يده اليمنى، ووضعته في يده اليسرى”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى