العرّاب الرياضيالعرّاب الفنيمشاهير العالم

ديفيد بيكهام يتجاهل زوجته ويضع يده على كيم كارداشيان.. والمتابعون مصدومون!! – صورة

ديفيد بيكهام

صدمة كبيرة تلقّاها المتابعون ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بسبب ما فعله اللاعب المعتزا والنجم العالمي ديفيد بيكهام مع كيم كارداشيان وزوجته.

ديفيد بيكهام وكيم كارداشيان

في التفاصيل، عبّر رواد مواقع التواصل عن غضبهم، بعدما انضمت نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان إلى ديفيد بيكهام (48 عاماً) وفيكتوريا بيكهام (49 عاماً) في ميامي، فلوريدا، بينما تصطحب ابنها سانت ويست إلى مباريات كرة قدم مختلفة.

وكانت كيم قد شاهدت مع ابنها مباراة كرة القدم الأولى التي يشارك فيها النجم ليونيل ميسي بعد انضمامه إلى نادي إنتر ميامي الذي يمتلكه ديفيد بيكهام.

إقرأ أيضًا: ضبط فيكتوريا بيكهام مع رجل في الحمام.. هذا ما كان يحصل بينهما!!

ووفقاً لصحيفة “ذا صن”، نشرت فيكتوريا عبر حسابها في إنستغرام صورة لكارداشيان، وكانت ذراع ديفيد ملفوفة حول كتف كيم، ممّا أثار غضب المتابعين، وسأل كثيرون عن سبب وجودها في المقام الأول.

وعلّق أحد المعجبين: “ابتعد عنها ديفيد فهي ليست صالحة”، بينما قال آخر: “بيكهام يضع يده على كيم ويتجاهل فيكتوريا”، وأضاف ثالث: “فيكتوريا انتبهي من فضلك! إنها تمسك بزوجك”.

وقال آخر: “إلى جميع لاعبي كرة القدم، لا تنخدعوا، كيم تبحث عن رجل”. وقال خامس “ابتعدوا عن هذه الجرثومة!”.

 

من جهةٍ أخرى، على عكس ما توقّعه البعض أن الخلاف بين فيكتوريا وكنّتها صغير، فقد تبيّن أن الخلاف الأساسي كبير جدًّا بين ديفيد وفيكتوريا بيكهام من جهة وبين عائلة بيلتز.

في التفاصيل، نقل موقع ”بيج سيكس“ عن مصدر مقرب من العائلتين قوله: ”الخلاف الحاصل بين فيكتوريا ونيكولا ما هو إلا أحد الأضرار الجانبية للمشكلة الحاصلة الآن بين عائلتي بيلتز وبيكهام؛ فالخلاف ليس مقتصرا على فيكتوريا ونيكولا، وإنما يشمل العائلتين معا“.

وواصل المصدر بقوله: ”من الواضح تماما أن ثمة مشكلة بين العائلتين. فالكل يسعى لإثبات مكانته، ويبدو من الواضح أن هناك انقطاعا في التواصل بين الطرفين حاليا“.

وأضاف المصدر أن المشكلات ليست بين بروكلين بيكهام، 23 عاما، وحماه، الملياردير نيلسون بيلتز، وزوجته كلوديا، بل على العكس، فقد سبق أن صرح نيلسون باستعداده للوقوف إلى جوار زوج ابنته ودعمه من الناحية المادية في أي مشروع يريده.

وهنا نوه المصدر بمكمن الخلاف، وفقا لما يتردد في بالم بيتش الآن، وهو سعي الزوجين الشابين، بروكلين ونيكولا، إلى تكوين إمبراطوريتهما الخاصة، على غرار العلامة التجارية العالمية التي يمتلكها الآن والدا بروكلين، النجمان ديفيد وفيكتوريا بيكهام.

إقرأ أيضًا: يخت ديفيد بيكهام يخطف الأنظار.. وسعره خيالي!! – صورة

وتابع المصدر بقوله إن بروكلين ونيكولا يريدان السير على خطى والدي بروكلين، بإقدامه على إطلاق خطوط للموضة في مجالات الملابس، التجميل والعطور.

وأكمل المصدر: ”هناك خطوة متعمدة للغاية يتم ترتيبها من جانب نيكولا ووالدتها، بتمويل من نيلسون، وهناك سبب وراء إطلاق علامة (بيلتز بيكهام)، أي أن المسألة كلها مرتبطة بقصة العلامات التجارية، وهنا مكمن الخلاف، حيث يعترض الثنائي ديفيد وفيكتوريا على ذلك“.

وأكمل المصدر: ”أعتقد أن نيكولا ووالدتها هما من جاءتا بالأفكار، بينما يمكن لنيلسون أن يمول أي شيء، وقد وافق على الأفكار، لكن ديفيد وفيكتوريا لا يسيران على الخط نفسه. والحقيقة الواضحة هي أن هناك اختلافات ثقافية بين العائلتين، فضلا عن استقلالية ديفيد وفيكتوريا من الناحية المادية، ورفضهما الخضوع لثراء ونفوذ بيلتز“.

وعلم ”بيج سيكس“ من مصادر مطلعة في الإطار ذاته أن ثروة ديفيد بيكهام الحالية تقدر بحوالي 750 مليون دولار، بينما تقدر ثروة نيلسون بيلتز بحوالي 1.8 مليار دولار.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى