العرّاب الفنيمشاهير العالم

مفاجأة صادمة.. الأمير هاري يريد العودة إلى العائلة الماكلة ويتواصل مع الأمير ويليام!!

الأمير هاري والأمير ويليام

يبدو أن الأمير البريطاني الشاب هاري قد تواصل في السر مع شقيقه الأمير ويليام، وذلك بعد إرادته أن يرجع للعائلة الملكية.

الأمير هاري والأمير ويليام

في التفاصيل، كشفت صحيفة “إكسبريس” عن أن الأمير هاري يرغب في العودة إلى واجباته الملكية، التي تنحّى عنها في 2020.

وأكد مصدر مقرّب من هاري أنه يريد العودة إلى الحياة الملكية، واستئناف حياته بين القصور، من دون أن يكون واضحاً إن كانت ميغان تريد أن تقدم على هذه الخطوة أو تعارضها.

وأوضح المصدر بأن الأمير هاري تواصل سرّاً مع شقيقه ولي العهد البريطاني الأمير ويليام، لمناقشة إمكانية العودة إلى العائلة المالكة، بعد كلّ المشكلات التي وقعت بها شركتهما الإعلامية “آرشويل”.

وشرح المصدر بأنه في حال السماح لهاري بالعودة، فلن تشبه مهامه ما كان يقوم به في الماضي، بل سيكون عضواً ملكيّاً منقوص المهام لأنه “من غير العدل أن تتم معاملته مثل الأمراء الآخرين الذين لم يخلّوا بأي من الطقوس الملكية”.

وتوقع المصدر أن يضطر هاري إلى ترك حياته في الولايات المتحدة، والعودة إلى المملكة المتحدة بشكل متواصل، لكي ينال رضى العائلة المالكة.

إقرأ أيضًا: طلاق الأمير هاري وميغان ماركل.. باتا يعيشان بعيدًا عن بعض!!

وفي سياق آخر، أكدت الإعلامية إيستر كراكو أن الزوجين لديهما ثروات كافية لعيش حياة باذخة، إذ بالرّغم من انهيار صفقتهما مع “سبوتيفاي”، حصلا على الملايين من نتفليكس، منذ انتقالهما إلى لوس أنجلوس.

وتمتلك ميغان رصيداً مالياً كبيراً من عملها في التمثيل، إضافة إلى تقاضيها ملايين الدولارات عن بودكاست سبوتيفاي وحلقاته التي تدور حول القوالب النمطية للمرأة.

 

من جهةٍ أخرى، بدأت أسرار وفضائح الأميرة ديانا الراحلة تتكشف، وذلك من قبل أحد أقرب الناس إليها على الإطلاق، ما أثار جدلًا واسعًا.

أسرار وفضائح الأميرة ديانا

في التفاصيل، كشف الحارس الشخصي السابق للأميرة الراحلة ديانا وكبير مساعديها، بول بوريل، أنه مستعد لمشاركة أسرارها مع نجليها وليام وهاري، بعد تشخيص إصابته بسرطان البروستات.

وبينما يستعد بوريل لإجراء جراحة سرطان البروستات تطارده ذكرى اللحظات الخاصة التي شاركها مع الأميرة ديانا، عندما أسرت له بعضاً من أعمق أسرارها.

والآن يشعر الرجل الذي أشارت إليه ديانا باسم “صخرتها” بالرعب من أنه قد يأخذ تلك الأسرار معه إلى قبره، ولا تتاح له الفرصة لإخبار نجلي الأميرة الراحلة وليام وهاري بما يعرفه عن والدتهما.

وقال: “أعرف أن بعضها ليس جميلاً، لكن إذا غادرت هذا المكان وذهبت إلى مكان آخر فلن يعرفوا أبدا، أعتقد أنهم يجب أن يعرفوا”.

وأضاف: “لقد ركز مرضي انتباهي على ضرورة إخبار نجلي ديانا بالأشياء قبل فوات الأوان، أخبرهم بما يجب عليهما معرفته حقا. أعتقد أن ديانا ستقول لي، يجب أن تجعل هذا أولوية، يجب أن تذهب لترى أطفال أولادي”.

إقرأ أيضًا: كيم كارداشيان تشتري قلادة الأميرة ديانا الشهيرة..سعرها خيالي وانتقادات لاذعة!

وكشف بول الشهر الماضي عن إصابته بمرض سرطان البروستات، وقال إن تشخيصه جعله يخشى أن ينفد منه الوقت “لإخبارهم بالحقيقة”.

وأوضح بول (64 عاما)، الذي كان كبير خدم ديانا لمدة 10 سنوات حتى وفاتها في عام 1997: “قضيت ساعات طويلة مع ديانا، خلال أسعد أوقاتها وكذلك في أحلك أوقاتها. لقد أسرتني وهناك العديد من الأشياء التي لم أتحدث عنها أبداً، لكن الآن أشعر أن الوقت مناسب”.

وأضاف: “أعتقد أن ما يجب أن أقوله يمكن أن يعيد علاقة الأخوين، وهو ما كانت ديانا تريده بشدة. سأقول لهم الحقيقة فقط، هذا كل شيء. أنا لا أبحث عن أي شيء في المقابل”.

وأصبح الأميران منفصلين بشكل متزايد منذ انتقال هاري إلى الولايات المتحدة مع زوجته ميغن في عام 2020، وقال بول إنه يود القيام بواجبه لرؤيتهما يتصالحان.

وقال: “أليس من الرائع رؤية الأبناء يصلحون علاقتهم ويعودون إلى حيث ينبغي أن يعودوا. الجمهور سيحب ذلك. أود أن أرى وليام يضع ذراعه حول شقيقه، لكنني لا أعتقد أننا سنرى ذلك لأن هناك الكثير من العقبات في الطريق”.

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى