العرّاب الفنيمشاهير العرب

جدل كبير أثارته ساعة عمرو دياب.. وسعرها فوق الخيال!! – صورة

عمرو دياب

أثارت ساعة الفنان والنجم المصري الشهير عمرو دياب جدلًا كبيرًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بسبب سعرها.

في التفاصيل، أثار الفنان المصري عمرو دياب حالة من الجدل خلال حفله الغنائي الذي أقامه في العاصمة اللبنانية بيروت، إذ سلطت الأضواء على ساعته الثمينة.

اختار دياب ارتداء ساعة باهظة الثمن من الماركة السويسرية المتخصصة بساعات اليد والاكسسوارات”رولكس”، وتحديدًا مجموعة “كوزموجراف دايتونا”، وبلغ سعرها ما يقارب الـ15 مليون جنيه مصري، أي ما يعادل نصف مليون دولار.

وصنعت الساعة من ذهب عيار 18 قيراط، ورصِّعت بـ36 فص من ألماس، فيما تزيَّنت بمينا من حبيبات الألماس البراقة.

إليكم ساعة عمرو دياب

عمرو دياب

 

من جهةٍ أخرى، للمرة الأولى على الإطلاق، بدأ الفنان المصري الشهير النجم عمرو دياب بالغناء بالفصحى ما أثار انقسامًا حادًا في آراء المتابعين.

في التفاصيل، تصدر اسم الفنان المصري عمرو دياب موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، بعد طرح أغنيته “والله أبدًا” باللغة العربية الفصحى، إذ تعد تجربته الموسيقية الأولى من نوعها.

إقرأ أيضًا: شاربا عمرو دياب يثيران الجدل: شنب بائع البطيخ!! – صورة

وأدى دياب في مطلع الأغنية أبياتًا من الشعر العربي للشاعر الأندلسي ابن زيدون، والتي جاء في مطلعها: “وَاللَهِ ما طَلَبَت أَهواؤُنا بَدَلاً..مِنكُم وَلا اِنصَرَفَت عَنكُم أَمانينا.. أَضحى التَنائي بَديلاً مِن تَدانينا.. وَنابَ عَن طيبِ لُقيانا تَجافينا”.

ولفت البعض إلى أن الموسيقي تتضمن موشحات أندلسية، فيما استعرض الملحن قدراته بدمج العديد من الآلات الوترية لإخراج معزوفة موسيقية مبهرة.

ويُشار إلى أن الأغنية من كلمات وألحان عزيز الشافعي، وتوزيع عادل حقي، وميكساج ماستر أمير محروس.

وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالأغنية، إذ تعد نقلة نوعية في أعمال دياب، فكتبت إحداهن: “كتير غنوا اشعار زي كاظم مثلا محدش يقدر يختلف على مخارج الحروف و نطقه للغة العربية وانت بتسمع بتبقى متوقع المزيكا.. اللي عمله عمرو دياب انه غني شعر “بطريقته”..كأنه لعب في اللغة وخلاها تليق عليه هو بس.. لو سمعت المزيكا لوحدها مستحيل تقول انها هتتحط مع شعر.. هو عبقري”.

وأضاف آخر مشيدًا: “هيبهرك دايما بيعمل عظمه مش طبيعي يا جدعان”.

من جهة أخرى، كان لآخرين رأي آخر، إذ اعتبروا أن الأغنية تعد “سقطة” في تاريخ دياب، إذ كتب أحدهم: “دي ممكن تكون أوحش أغنية عملها عمرو دياب”.

وعلَّقت أخرى منتقدة: “هوه فين عمرو دياب اللي احنا عرفينو فين تملي معاك فين وحشتيني فين الاغاني الجميله اللي احنا حبناه منهه”.

شاهد عمرو دياب يغني بالفصحى

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى