العرّاب الفنيمشاهير العرب

هجوم كبير على عمرو دياب بعد حفله في لبنان.. هذا ما فعله بالصحافيين!!

عمرو دياب

هجوم كبير تعرّض له الفنان والنجم المصري عمرو دياب، وذلك بعد ما فعله بالصحافة قبل حفله في دولة لبنان.

في التفاصيل، بعد 12 سنة من الغياب عن لبنان.. أكثر من 16 ألف شخص احتفلوا بالأبيض بـ عمرو دياب في العاصمة بيروت، وذلك مساء أمس السبت 19 أغسطس.

رغم حماس الجمهور الكبير للحفل منذ الإعلان عنه، إلا أن ورقة تعهد من المنظمين كانت سبباً لهجوم من قبل عدد كبير من الصحفيين اللبنانيين على عمرو دياب.

“تعهد وإقرار بالإلتزام بقواعد وشروط حفل الفنان عمرو دياب وRodge”، هذا عنوان الورقة التي وزعها منظمو الحفل على الصحافة في لبنان للتوقيع عليها قبل السماح لهم بحضور الحفل.

التعهد نص على شروط وبنود استنكرتها الصحافة اللبنانية، أبرز ما جاء فيها:

“عدم التصوير نهائياً أي مقطع أو أجزاء فيديو طيلة مدة الحفل”.

إقرأ أيضًا: جدل كبير أثارته ساعة عمرو دياب.. وسعرها فوق الخيال!! – صورة

“التعهد بنقل وقائع الحفل بشكل إيجابي وملتزماً بعدم التصريح أو كتابة أي مقال أو منشور من شأنه الإساءة لقيمة الحفل أو لـ عمرو دياب وRodge أو الشركة المنظمة”.

“إعطاء الحق المطلق للفنان عمرو دياب وRodge أو الشركة المنظمة بحذف أي مقال أو تصريح منشور أو متداول به على مواقع التواصل الإجتماعي والمواقع الإلكترونية عند مخالفة ما ذكر أعلاه وذلك دون الحاجة لأي إنذار أو م ارجعة القضاء”.

عدد كبير من الاعلاميين و الصحفيين في لبنان عبروا عن استيائهم من هذا التعهد و البعض منهم وجه الانتقادات و الهجوم لعمرو دياب و ليس على منظمو الحفل.

بالمقابل جزء آخر من الصحافيين اللبنانيين اعتبروا أن القصة أخذت أكبر من حجمها وبكل بساطة يمكن للصحافي ألا يوقع ويحضر الحفل بصفة شخصية. خاصةً أن من وزع التعهد ليس عمرو دياب.

بدوره شكر عمرو دياب لبنان والجمهور اللبناني ببوست جاء فيه:

“بيروت البراقة والمحبة للحياة عادت ليلة أمس! مع عودة عمرو دياب بعد 12 عاما شهدت المدينة أروع حدث لها. كان حماسة الجماهير قوية ، وكانت المدينة تحفة متألقة طوال الليل. شكرًا لكم”.

عمرو دياب

عمرو دياب

عمرو دياب

 

من جهةٍ أخرى، للمرة الأولى على الإطلاق، بدأ الفنان المصري الشهير النجم عمرو دياب بالغناء بالفصحى ما أثار انقسامًا حادًا في آراء المتابعين.

في التفاصيل، تصدر اسم الفنان المصري عمرو دياب موقع التغريدات القصيرة “تويتر”، بعد طرح أغنيته “والله أبدًا” باللغة العربية الفصحى، إذ تعد تجربته الموسيقية الأولى من نوعها.

إقرأ أيضًا: شاربا عمرو دياب يثيران الجدل: شنب بائع البطيخ!! – صورة

وأدى دياب في مطلع الأغنية أبياتًا من الشعر العربي للشاعر الأندلسي ابن زيدون، والتي جاء في مطلعها: “وَاللَهِ ما طَلَبَت أَهواؤُنا بَدَلاً..مِنكُم وَلا اِنصَرَفَت عَنكُم أَمانينا.. أَضحى التَنائي بَديلاً مِن تَدانينا.. وَنابَ عَن طيبِ لُقيانا تَجافينا”.

ولفت البعض إلى أن الموسيقي تتضمن موشحات أندلسية، فيما استعرض الملحن قدراته بدمج العديد من الآلات الوترية لإخراج معزوفة موسيقية مبهرة.

ويُشار إلى أن الأغنية من كلمات وألحان عزيز الشافعي، وتوزيع عادل حقي، وميكساج ماستر أمير محروس.

وأشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالأغنية، إذ تعد نقلة نوعية في أعمال دياب، فكتبت إحداهن: “كتير غنوا اشعار زي كاظم مثلا محدش يقدر يختلف على مخارج الحروف و نطقه للغة العربية وانت بتسمع بتبقى متوقع المزيكا.. اللي عمله عمرو دياب انه غني شعر “بطريقته”..كأنه لعب في اللغة وخلاها تليق عليه هو بس.. لو سمعت المزيكا لوحدها مستحيل تقول انها هتتحط مع شعر.. هو عبقري”.

وأضاف آخر مشيدًا: “هيبهرك دايما بيعمل عظمه مش طبيعي يا جدعان”.

من جهة أخرى، كان لآخرين رأي آخر، إذ اعتبروا أن الأغنية تعد “سقطة” في تاريخ دياب، إذ كتب أحدهم: “دي ممكن تكون أوحش أغنية عملها عمرو دياب”.

وعلَّقت أخرى منتقدة: “هوه فين عمرو دياب اللي احنا عرفينو فين تملي معاك فين وحشتيني فين الاغاني الجميله اللي احنا حبناه منهه”.

شاهد عمرو دياب يغني بالفصحى

العرّاب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى